” حكمة جبولي ” تصمم جهاز تقويمي لمرضى الشلل .. والسيدة الأولى تدعمها

117

نسويات عشتار _ خاص إيمان شبانه

تعد الهندسة الطبية من أهم العلوم الهندسية على الإطلاق ، والتى ظهرت بالتوازى مع التطور الكبير الذي ظهر فى الطب الحديث ، القائم على مجموعة من الأجهزة الطبية شديدة التطور ، المسؤولة عن التشخيص والعلاج ومراقبة المرضى .

وسنتكلم هنا عن نجاح فتاة سورية طالبة سنة خامسة في كلية الهندسة ، أبدعت باختراعها من خلال معاناتها ، نسويات عشتار التقت بالطالبة حكمت جبولي لتحدثنا عن قصة مشروعها و نجاحها وتفوقها .

 

١_ كيف تعرفين نفسك لقراء نسويات عشتار؟
حكمة جبولي طالبة سنة خامسة في كليّة الهندسة الطبية بدمشق ، من مواليد مدينة “دمشق” عام 1996 ، بدأت معاناتي مع أختي وكانت المختبر الحقيقي الذي انطلقت منه نحو ميادين الإبتكار والاختراع حيث تمكنت من تصميم جهاز تقويمي إلكتروني يساعد مرضى الشلل النصفي على الوقوف والجلوس .

٢_ كيف كانت بداية الفكرة وهل تعطينا شرح عن الجهاز ؟

إن الدواء من صلب الألم”
معاناتي الشخصية مع أختي المصابة بشظية دفعتني لتصميم جهاز تقويمي إلكتروني يساعد مرضى الشلل النصفي على الوقوف والجلوس بإرادتهم ومن دون مساعدة ، وقد تميّز بجدواه الإقتصادية ، وأدائه العالي .
أتت فكرة المشروع انطلاقاً من حالة شخصية ضمن عائلتي فأختي “غزل” لاعبة جمباز أصيبت بشظية في عمودها الفقري نتيجة قذيفة هاون سقطت على منزلنا ، وأدّت إلى شلل في طرفها السفلي ، وهذا ما استدعى ارتداءها لجبيرة لتتمكن من الذهاب إلى مدرستها ، لكن ذلك لم يكن حلّاً جيداً ، لكون الجبيرة لا تسمح بالوقوف أو ثني الركبة ، مما استدعي بسطها بوجه دائم ، وهذا سبب لها الإحراج أمام زملائها ، ولاحظت أن هناك الكثير من الحالات المشابهة لحالة أختي ، ومن هنا كانت فكرة مشروعي وهي تصميم جهاز تقويمي الكتروني ، حيث يضمن لها ولباقي المصابين إمكانية الوقوف والتحكم بثني الركبة .

٣_ هل تخبرينا عن الجهاز وأدائه ؟

يتم وصف الجهاز التقويمي للركبة والكاحل والقدم ، لمعالجة قصور الأداء الوظيفي ، فمن أهم خصائص المشي لدى مرضى الشلل النصفي ، فرط في بسط مفصل الركبة ، وهو ما يؤدي إلى سقوط المريض ، وعدم تمكنه من ثني ميكانيزم ركبة ركبته أثناء الجلوس .
والأجهزة الموجودة حالياً في السوق تمكّن المصاب من الوقوف وثني ركبته ، لكن هناك صعوبة في ذلك ، حيث تتطلب تدخل المريض في كل مرة يريد فعل ذلك من خلال شدّ وسحب حلقات تثبت في أعلى الفخذ ، وهو ما يمثّل عناء لهم ، وخاصة الأطفال منهم ، ومن هنا كانت أهمية الجهاز التقويمي الذي صممته للركبة والقدم ، و يتألف من دعامة للقدم ، ومفصل للكاحل ، إضافة إلى أربطة للساق وميكانيزم ركبة وحوامل معدنية شاقولية ، وتم تزويده بمفصل يضمن للمصاب الوقوف وثني ركبته من تلقاء نفسها، ومن دون تدخل المريض ، وهذا ما ميّزه عن الأجهزة الموجودة في السوق .


ولضمان الأداء الجيد للجهاز نقوم بتثبيت الجهاز التقويمي للركبة والقدم على الطرف السفلي ، عندها يستطيع المريض الوقوف بمساعدة “الوكر” من دون ثني ركبتيه ، ويكون الميكانيزم بحالة قفل لمنع الركبة من القبض ، وعندما يريد الجلوس يمسك بقبضتي يديه ويميل بجذعه السيد محمد قباني إلى الأمام ، فتنحرف زاوية مفصل الكاحل بمقدار مدروس ، وهذا يؤدي إلى تحرير قفل الميكانيزم وجلوس المريض ، وهو ما يتيح له الجلوس والوقوف بإرادته ، ويمكن معايرة قفل الميكانيزم لتناسب حالة كل مريض ، وقمت بتجربته على أختي، وهي ترتديه أثناء ذهابها إلى مدرستها والنتائج رائعة جدا .

٣_ هل تفكرين ببيع اختراعك .. وهل قدمت لك عروض خارجية ؟
لا افكر في بيعه ، ولقد تقدم لي عروض ولكن ليست خارجية وأنا أرفض الفكرة .
٤_ هل قدمت لك الدولة أي مساعدة او سجلت براءة اختراع ؟ و هناك من مول اختراعك ؟
نعم : سيدة الياسمين السيدة أسماء الأسد قدمت لي الدعم المادي والمعنوي وأنا أشكرها من قلبي .
وأيضا تم دعمي بالحصول على براءة اختراع ، و هناك جهات أخرى قامت بدعمي وتمويلي بدعم بسيط .

ه _ كيف تسوقين لهذا الجهاز أو لنقل الإختراع ؟

قمت بإعداد خطة عمل لإنتاج المشروع لأنه انتشر إعلاميا وهناك العديد من المرضى بإنتظار هذا المنتج وأنا قمت بإنشاء صفحة تجمع كافه المرضى للإجابة على كل الاستفسارات والأسئلة .

٦_ ماهو حلمك القريب أو لنقل البعيد ” طموحك ” ؟

حلمي الأول هو أن أرى أختي تمشي وتتعافى وتعود إلى ممارسة الجمباز .
حلمي الثاني هو زيارة شركة أوتوبوك ودراسة كافة منتجاتها وتصميمها لتصبح تصميم سوري وليس ألماني وتكون الأسعار مناسبة للجميع .

٨_ كيف تقيمين مشاركتك بمعرض الباسل ؟
جيدة لقد تعرفت على العديد من الأفكار والعديد من المستثمرين وعلى العديد من الأشخاص المساعدين .

٩ _ هل حصلت على شهادات تقدير بخصوص الاختراع ؟
حصلت على عدة شهادات منها:
حصلت على تكريم من السيدة الاولى أسماء الأسد  وهي شهادة لي الفخر فيها.
شهادة الباسل في معرض الباسل للإبداع والاختراع الثامن عشر.
حصلت على شهادة تكريم في معرض الروبوتيك.
حصلت على براءة اختراع في تصميم جهاز تقويمي إلكتروني، حصلت على سجل تجاري لبيع الأجهزة الطبية والتقويمية، وأيضاً أنا متطوعة في الهلال الأحمر،  سجل اسمي ضمن الشباب العشرة الأكثر تميزا حول العالم للعام 2018 بفضل اختراعي .

١٠_ هل واجهتك صعوبات أثناء عملك ؟

نعم واجهت العديد من الصعوبات في الوقت والمادة والعديد من التجارب التي حصلت بنهايتها على نتائج .

١١_ برأيك هل هناك معوقات تواجه المخترعين ؟

نعم الوقت والدعم الكافي وتقدير الأفكار .

١٢_ من ساندك وساعدك ووقف بجانبك حتى حققتي هذا الإختراع  … ومن هو مثلك الأعلى …
أختي فانا عندما أنظر إليها وأرى الصبر والسعادة أستمد قوتي منها .
و أهلي هم الدافع الرئيسي لي وهم من شجعوني وتخلوا عن وقتهم من أجل أن يسمعوني ،والسيدة أسماء الأسد التي شجعتني وكرمتني وأعطتني الأمل في الإستمرار .

كلمة أخيرة لمن تقوليها …

و أخيراً نقول أن الإبداع أيضاً يظهر من رحم الألم .

الجدير بالذكر بدأت حكمة منذ السنة الرابعة وقد صممت جهاز تقويمي ميكانيكي بيساعد مرضى الشلل النصفي على الوقوف والجلوس بتقنية ميكانيكية ، وعندما انتقلت للسنة الخامسة طورت المشروع لجهاز تقويمي إلكتروني ، وأصبح مريض الشلل قادر على الوقوف والجلوس عن طريق ضغطة زر ، حيث تثبت دارة الإرسال على عكازة المريض وعندما يريد المريض الوقوف أو الجلوس ماعلية سوى أن يضغط الزر ليرسل أمر إلى دارة الاستقبال المثبتة على الجهاز .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com