نسويات عشتار في حفل توقيع ” التواصل الأسري ” لطوني مغير على ثقافي اللاذقية

299

نسويّات عشتار – هوازن مخلوف

 

تحت رعاية مديرية الثقافة في اللاذقية وبالتنسيق بين فريق مهارات الحياة وجمعية (نسويات عشتار) منظمة قيد التأسيس، أقيم في المركز الثقافي يوم الأحد في 20/11/ 2016 الساعة 12 ظهراً حفل توقيع كتاب “التواصل الأسري” ( الحوار والإصغاء حاجة وضرورة) للباحث (طوني مغير).

الباحث والاديب طوني مغير من مواليد 1957 وهو مهندس مدني ، دبلوم بالبرمجة العصبية ، له ديوان (بين الروح والجسد ).

شارك في مناقشة فحوى الكتاب كلاً من الآب (اسبيريدون فياض)وهو عضو الكنيسة اللاهوتية واختصاصي في ترميم الفن البيزنطي, رئيسة جمعية نسويات عشتار السيدة (أمل محمد صارم) والناقد والشاعر  (غسان حنا).

تحدث الأب  (فياض) بداية عن  تغيير المفاهيم  وما لها من تأثير سلبي على المجتمع  ،و أهمية إيجاد الصيغة الحوارية المناسبة بين أفراد الأسرة الواحدة فغياب التواصل الأسري يؤدي إلى التفكك  ، كما أنه أكد في الوقت نفسه إلى الدور الكبير الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي في خلق حالة من العزلة التي بدورها تؤدي الى اضطراب العلاقات الأسرية فينتج عنها غالباً تفككا اسرويا مخيفا ، و أكد أيضا الأب (فياض) على عدم الثقافة الجنسية الصحيحة بين الأسرة الواحدة .

أما الناقد (غسان حنا) فقد أشار الى أهمية تسمية الكتاب من خلال إيمان الكاتب بالأسرة ،وفرّق بين مفهوم الأسرة بالمفهوم التاريخي والتقليدي ، وتكلم عن العلم الفرويدي وما يتضمن من أعماق فكرية ، وتطرق أيضا لعلاقة الأسرة فما بينهم  وما ينتج عنها من أمور سلبية او إيجابية ، وأكد التأثير السلبي الكبير الذي نتوارثه عن الثقافات الغربية الذي يقوم بتفتيت عقولنا وعاداتنا وحياتنا ابتداءً من مفهوم الزواج والتواصل الزوجي والأمومي والأبوي الذين هم الأساس بتشكيل شخصية الفرد حيث أكد (حنا ) أن الانسان إذا تربى على خلق سيكون ناجحا وفاعلا بالحياة و لديه القدرة الكاملة على خلق أسرة متكاملة فاضلة .

بدورها أكدت رئيسة تجمع عشتار  (أمل محمد  صارم ) أن الكتاب الذي  تطرق لمجموعة من العنوانات تشكل عتبات أساسية في التربية الأسرية تواكب التطور النفسي للإنسان على اختلاف مراحله العمرية في إطار قبول فرادة الآخر حتى نستطيع التعامل مع هذه الفرادة بشيء من المنطقية والواقعية، ووكيف تنفر السلطة والحرية كمفهومان شائكان الأولاد من الأهل ، وأهمية الحوار الذي يقوم على دعائم  التوازن العاطفي، والنضوج الفكري، والاحترام المتبادل، وحسن الإصغاء في تعزيز جسور الثقة في الأسرة ،ولا يكتفي عند هذا الحد بل يعرض  لموضوعات جريئة  كالثقافة الجنسية ، والعادة السرية، إضافة إلى أهمية ودور الإرشاد في التحضير للخطبة والزواج، وأهم النصائح في  قضايا تخص الفرد والمجتمع معا .

اختتم الكاتب والباحث (طوني مغير ) بشكر المحاضرين وكل من شارك وساهم بتوقيع الكتاب ، لكن دعوني أقول أنني اعتمدت في هذا الكتاب على البحث والاستقصاء مستعينا بكتب متخصصة على مر خمس وعشرون عاما لإيصال خبرات ومعارف للأسرة بكل أفرادها .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com