نسويات عشتار … سيدات الأزمنه

1٬220
خاص نسويات عشتار –  الكاتب والمحلل السياسي مخائيل عوض :
وتستمر سورية سيدة الأزمنة ، وتتربع عرش عشتار الأبدية آلهة الأمومة ونجمة الخير والعطاء سيدة الفروسية وآلهة الخصب والجمال ، وكلمة الخالق في خلقة المتمكنة من العطاء والإنتاج ولاّدة الأزمنة،  وصانعة الحرف والحرفة معلمة الأمم،  وأنشودتها في تجديد الحياة ، وإعادة صياغة قوانينها الناظمة للعلاقات بين البشر المتشكلين أمما وشعوبا وقارات حاضنة النبوة وفراش الرسالات السماوية خلاقة الامبراطوريات ورائدة الأزمنة،  عشتار كل الأوقات ورائدتها في الأزمنة العاصفة والقادرة على العطاء في أزمنه الجدب والتصحر ، ينبوع الرقي وصفاء البشرية وشعاع النور في عصور الظلمات …. المتوثبة المنتصبة في وجه أعتى قوى الشر والفجور والعدوان عشتار ونسوياتها ، هي وهن السوريات اللواتي من سيدة الكون والأمم تشكلن في رحمها ومنها أخذن الصفات،  وتملكن روح التوثب وصلابة الجبال ، وانتزعن جمال الروح فتعطرن ياسمينها عطر ا يهبنه للحوريات،  ويزيدون عنها ألقا وجمالا يشع في البشرية أملا وحلما،  وفي الأول علما وثقافة عشتار ونسوياتها السوريات في أصل الأصل،  وتنسج من سرتهن الأسطورة الخالدة هن اليوم مرة بعد المليون في مهنتهن يلدن ويعلمن ويرسلن أبنائهن بفرح إلى الساحات يسطرون كل آيات القتال الإبداعي،  ويصيغون الأساطير وقائع صمود وبطولات لسبع عجاف في وجه أعتى امبراطوريات البغي والعدوان وانتهاك إرادة الله وقتل البشر في حربها العالمية العظمى ، تصنع نصرها الإعجازي لتعلم الأمم والشعوب كيف تكون النسوية عشتارية،  وكيف تصير عشتار نساء يتخصصن في صناعة وإنتاج الرجال الرجال ، عشتار الأزمنة ونسوياتها السوريات يكتبن اليوم أيضا وأيضا قصة الخلق والإبداع ويسطعن نجمات الجمال والخصب ويحسمن حربا لامثيل لها ، هنا تكون الإنسانية وهناتكون الانتصارات،  هنا تتغير الأزمنة وهنا تولد إنسانية القرن الواحد والعشرين ،  فهنا يهزم الإرهاب الصغير داعش وأخواتها ، وهنا تدفن إمبراطوريات الإرهاب الكبير أمريكا وإسرائيل على يد أشبال وأبناء وبنات عشتار،  وبعزيمتهم الجبارة تكسر آخر عناصر قوة إسرائيل وتصير ال ف16 درة سلاح الجو الأمريكي رمادا من مخلفات نار أشعلها فتى عشتار ، وأرساها صاروخا متقن التسديد،  وسهما من نور يحرق الأعداء ويسقط آخر ورقات توت وهم القوة ، ويحيل أسطورة إسرائيل إلى أوهن من بيت العنكبوت.
عشتار ونسوياتها السوريات لسن شاهدات على ولادة الزمن العربي العصري الآتي ،بل هن ولاداته فهنيئا لنا بك عشتار،  وهنيئا لسوريا نسوياتك عشتار تلد عشتاريات وتحكم الأزمنه آلهة الخصب والجمال.
 
 
 
 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com