مبادرة شباب المحبة والمنظمة العالمية لحقوق الإنسان يقيمان ندوة توعية للكشف المبكر عن سرطان الثدي في اللاذقية.

228

خاص موقع نسويات عشتار – فاطمة شاهين.

dav

نظمت مبادرة شباب المحبة بالتعاون مع الجمعية السورية الخيرية لأورام الثدي والمنظمة العالمية لحقوق الإنسان .
ندوة توعية بعنوان “فحصك وقايتك “حول كيفية محاربة سرطان الثدي، برعاية  وحضور  الرفيق الدكتور محمد شريتح أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ب اللاذقية، الذي أقيم في المركز الثقافي في اللاذقية عصر الأربعاء ٣٠ أكتوبر.
-وقد تم افتتاح الندوة بالوقوف دقيقة صمت إكراما لأرواح شهدائنا الأبرار ، ومن ثم  النشيد العربي السوري.

افتتح الرفيق الدكتور محمد شريتح أمين حزب فرع اللاذقية  كلمته مؤكدا على أهمية الفحص المبكر للثدي ،فكلما تم اكتشاف هذا المرض مبكرا كان القضاء على نتاجه أو مخرجاته كبيرا جدا ، بالإرادة الحية والأيدي البيضاء والحضور المبارك لجمعيات وقادة المجتمع نستطيع القضاء على هذا المرض نهائيا .
وأضاف عندما يكون لدينا سيدة أيقونة وقورة ومحترمة بنقاء قلبها وبصدق مشاعرها وحنجرتها الخاشعة التي تعمل للخير،عندما تتحدث مع أقرانها حول المرض ، وطريقة الوقاية ، والتشخيص المبكر ، والعلاج بكافة أشكاله ،”ماأجمل أن نصل إلى مانصبو إليه”.

ثم افتتح بعد ذلك الشاب حيدر يونس مؤسس مبادرة شباب المحبة الحوار مخاطبا المرأة “أنت الأم والأخت والصديقة والزوجة فأنت الحياة” عن طريقك تبنى الأجيال ،وتحت شعار”أيد بأيد لحتى نحارب المرض”،من خلال الفحص المبكر لسرطان الثدي .

fbt

لتبدأ الحوار الدكتورة سلوى شعبان المستشارة الأسرية للمنظمة  العالمية لحقوق الإنسان : نحن بحاجة إلى ثقافة مجتمعية للتغلب على مخاوف كلمة مرض من خلال الإرادة القوية وقوة العزيمة ، وخاصة منذ بداية الشهر الوردي شهر التوعية حول مرض السرطان، وذلك بالتعاون مع الجمعيات وإقامة ندوات ومحاضرات وبقوة الإعلام ، لتوعية أكبر عدد ممكن للقيام بالكشف المبكر عن مرض السرطان.
كما ذكرت  أنها كانت إحدى  اللواتي حاربن السرطان لمدة  لاتتجاوز ثلاث سنوات من عمرها، إذ كانت مصابة بسرطان الرحم، ولاتزال تخضع للعلاج الكيماوي بعد الجراحي.
مبينة دور الأهل والأقارب في التعامل مع مرض السرطان وما هي الطرق الصحيحة للتعايش معه.

بالنسبة للجانب الطبي فقد أغنى الحوار الدكتورصفوان عابدين رئيس الجمعية السورية الخيرية لأورام الثدي من خلال ذكر بعض الإحصائيات والحقائق :
يعد سرطان الثدي هو أكثر السرطانات عند النساء ، وهو القاتل رقم 2 عالميا ، ففي كل دقيقتين تشخص امرأة مصابة بالسرطان حول العالم، وتؤكد إحصائيات عالمية  أن امرأة من كل 8 نساء معرضة للإصابة بسرطان الثدي في مرحلة ما من حياتها،
وأن نحو 16 ألف حالة تشخص في سورية ،  وأن8 من كل 10 كتل تكتشف بالثدي هي كتل سليمة،  وأكد د. عابدين أن سرطان الثدي عندما يكتشف في المراحل الأولى يرتفع معدل الشفاء من 90% إلى 95%، أما العوامل المحفزة للإصابة بمرض السرطان، فيعد تناول حبوب الحمل لفترة طويلة تتجاوز ال10 سنوات هي أكبر تجربة تخضع لها البشرية،  إضافة إلى البدانة والوزن الزائد والأطعمة الدسمة،  أما الحقيقة الصادمة فهي أن سرطان الثدي يزداد عند الطبقة الارستقراطية بسبب كثرة التدخين والكحول، وعن عوامل الوقاية تحدث د. عابدين  أن الرياضة هي  عامل وقائي للسرطان، وكذلك الإرضاع الطبيعي  يعد عاملا وقائيا للأم والطفل معا، ونوه إلى حقيقة محفزة أن الكشف المبكر  لسرطان الثدي يعني  الشفاء التام.

والدكتورة سوسن ضحية نائب رئيس الجمعية السورية الخيرية لأورام الثدي بدأت بالتعريف عن الجمعية هي الجمعية السورية الخيرية لأمراض الثدي، والتي تقدم خدمات توعية وتثقيف ، وخدمات طبية ،  بدأت في 2008 ولاتزال تعمل إلى الآن خلال السنوات الثلاث الأخيرة من الشهر الوردي نتيجة الحملات الوطنية، وبالتعاون مع العديد من الجهات أقامت ندوات للتوعية والتثقيف لعبت دورا جيدا في ارتفاع عدد النساء اللواتي تشجعن للفحص الدوري ومراجعة الجمعية.
-وصرحت  أن الفحص المبكر يجب البدء فيه من سن العشرين، وعلى كل الفئات العمرية القيام به مرة كل شهر،فعندما نعرف أن الكشف المبكر شفاء تام تكون الرسالة قد وصلت.

dav

الأستاذة أمل صارم رئيسة تحرير  موقع نسويات عشتار الإلكتروني أكدت في محاضرتها  على أهمية دور الإعلام  في نشر التوعية حول  سرطان الثدي في عام 2019 ، فقد لعب الإعلام السوري الرسمي والخاص الملتفز أو المسموع المكتوب أو الإلكتروني، وحتى وسائل التواصل الاجتماعي بشكل فردي أو منظم دورا بارزا في نشر التوعية بضرورة الكشف المبكر عن السرطان كخطوة أولى للوقاية منه، واتخاذ التدابير العلاجية والوقائية عند الضرورة.

و تبرز السيدة الأولى أسماء الأسد كنموذج ملهم للسوريات ، وشخصية يقتدى بها في كيفية التعامل مع السرطان بكل شفافية وقوة منذ لحظة الإعلان عن الإصابة به مرورا بالعلاج الذي دام قرابة عام إلى مرحلة الشفاء التام منه ، والانتصار عليه نهائيابالتزامن مع الانتصار على الإرهاب،
وأكدت على أن النشاطات المختلفة التي قامت بها جمعيات مختلفة من أهلية ومؤسسات رسمية ومنظمات دولية ومبادرات مجتمعية، وخلال الشهر الماضي مادة دسمة للشريك الإعلامي والإعلاني، وساهمت في رفع الوعي ونشر ثقافة التعامل مع الأمراض التي تشكل خطورة على حياة النساء منذ اتخاذ قرار بالكشف المبكر عن السرطان إلى رحلة العلاج والشفاء .
و أوضحت صارم أن  النماذج التي قدمها الإعلام السوري من الناجيات من المرض والمنتصرات عليه  شكلت عوامل محفزة، ونموذجا مقنعا لكثير من النساء المترددات في إجراء هذا الاختبار للاطمئنان على صحة المرأة والأم، لأن صحتها هي صحة لأسرتها.

وفي الختام كانت الكلمة الأخيرة  مع سعادة السيناتور الدكتور يحيى الجميل السفير المفوض من قبل المنظمة العالمية لحقوق الإنسان في سورية ، ليعبر عن سعادته بهذا اللقاء المهم، وليؤكد على أهمية التوعية حول الفحص المبكر مبينا دوره المهم في نجاح العلاج، كما نقل تحيات الأمين العام للمنظمة السيناتور علي عقيل  خليل للحضور الكريم متمنيا الشفاء العاجل لجميع المصابات بسرطان الثدي.

dav

وفي الختام كرمت المنظمة العالمية لحقوق الإنسان  ممثلة بالسيناتور  والسفير د. يحيى الجميل، و  المستشارة الدكتورة سلوى شعبان وسفير الطفولة حيدر يونس، مدير المركز الثقافي باللاذقية أستاذ ياسر صبوح، وسط حضور نو عي رسمي وشعبي مميز.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com