ملابس ضحايا الاغتصاب.. في معرض ببروكسل

56

 

نسويات عشتار _ متابعة إيمان شبانه

يتم في أغلب الأحيان إلقاء اللوم على النساء بسبب استفزازهن الرجال للتحرش الجنسي بهن ، إما بسلوكهن اللطيف أو الأكثر أهمية من خلال ملابسهن “المغرية”، وكثيراً ما يُسأل ضحايا الاعتداء الجنسي والاغتصاب عما كانوا يرتدونه في وقت وقوع الحادث ، وهكذا يتهمون بالوقوع في خطأ .
إذا كانت الملابس “الاستفزازية” هي بالفعل المشكلة ، لما كنا قد تعرضنا لحالات متكررة من الرضع والأطفال الذين تم الاعتداء عليهم أو النساء المسنات اللواتي تتعرضن للاغتصاب الوحشي ، هل قاموا بإغراء الرجال بملابسهم “الكاشفة” أيضاً ؟
ولإبعاد هذا الفهم عن الانتهاك الجنسي وفكرة “إلقاء اللوم على الضحية”، أقام مركز “Communautaire Maritime” في بروكسل معرضاً يحتوي على قطع ملابس كانت ترتديها ضحايا الاغتصاب أثناء وقوع الحادثة ، ليجعل المعرض من حقيقة أن اختيار الشخص للزي غير مسؤولة عن الاعتداء المرتكب ضد امرأة .
ويعرض المعرض عناصر مثل ملابس النوم واللباس الرياضي وحتى قمصان خاصة بالأطفال ، لإثبات أن ملابس الضحية ليست مسؤولة عن وقوع الحادثة الوحشية .
وقد قال ليشيث كينيز ، وهو موظف تدريب واستشارات في شركة CAW :
“ما تلاحظه فوراً عندما تمشي هنا وترى الملابس هو أنها جميعاً قطع عادية جداً يرتديها الجميع”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com