مغنية البوب سيلا غنيتش.. ترفع دعوى ضد شريكها الممثل أحمد كورال.. وهو يرد

78

نسويات عشتار_ متابعة فرح صقر

استغلت مغنية البوب سيلا غينتش، شهرتها والتغطية الإعلامية الواسعة لقضيتها، لتسليط الضوء على قضية تعنيف النساء في تركيا، والتي تبقى حالات كثيرة منها طي الكتمان. حيث تقدمت بشكوى في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ضد شريكها تتهمه فيها بتعنيفها.

وبدأت المحاكمة في إسطنبول، الخميس، عشية ”يوم المرأة العالمي“ الذي ستتخلله مسيرات في مدن تركية عدة.

وخلال جلسة الإستماع الأولى، اتهمت المغنية شريكها السابق الممثل المعروف أحمد كورال، بضربها بعدما حصل شجار بينهما على خلفية الغيرة، وهو ما نفاه المدعى عليه الذي يواجه احتمال الحكم عليه بالسجن 5 سنوات إذا ثبتت التهمة عليه، وفق صحفي من وكالة فرانس برس.

وفي الشكوى، لفتت سيلا غينش أوغلو المعروفة باسم سيلا، الانتباه إلى آفة غالبًا ما يتم تجاهلها في مجتمع أبوي، وفق محاميها رزان إبوزدمير.

ويزداد عدد النساء اللواتي قتلن أو تعرضن للإيذاء الجسدي أو الجنسي من قبل أزواجهن أو أقربائهن في تركيا، وفق منظمات غير حكومية.

وفي العام 2018، قتلت 440 امرأة لأسباب مرتبطة بكونهن نساء، مقابل 210 في العام 2012، وفق جمعية ”سننهي قتل النساء“ غير الحكومية.

وقد شجّعت الشكوى التي قدمتها سيلا مزيدًا من النساء ضحايا العنف الذكوري على الاتصال بالخط الساخن للطوارئ الذي أنشأه اتحاد النقابات النسائية في تركيا العام 2017، وفقًا لمديرة المنظمة كانان غولو.

وقالت سيلا غينتش: ”سنستمر في تلقي المزيد من الإتصالات“، دون أن توضح عددها.

وقد شوهد الممثل التركي أحمد كورال، بعد تقديم إفادته في المحكمة إثر اتهام حبيبته، المغنية التركية سيلا له بضربها في منزله.

وأكد  أحمد كورال في أول تصريح له تعليقًا على الواقعة، أن المحاكمة مستمرة وقال: “هذه بداية جديدة بالنسبة لي بكل المعاني”، وأضاف: “أعتذر مجددًا من الجميع لارتباط اسمي بهذا الموضوع وهو أمر لم أكن أرغب فيه ابدا”.

واختتم أحمد كورال كلامه قائلا: “أن تكون ظالمًا أمر مؤلم أكثر من أن تتعرض للظلم بنفسك”.

عدة مواقع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com