مرض التوحد..أعراضه..أسبابه..وعلاقته بنقص الزنك.

31

نسويات عشتار_إعداد براءة احمد الحمادي:

مرض التوحد (أو الذاتوية – Autism) هي أحد الاضطرابات التابعة لمجموعة من اضطرابات التطور المسماة باللغة الطبية “اضطرابات في الطيف الذاتويّ” (Autism Spectrum Disorders – ASD) تظهر في سن الرضاعة ، قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات على الأغلب.

بالرغم من اختلاف خطورة وأعراض مرض التوحد من حالة إلى أخرى ، إلا أن جميع اضطرابات الذاتوية تؤثر على قدرة الطفل على الاتصال مع المحيطين به وتطوير علاقات متبادلة معهم.

_أعراض مرض التوحد:

الأطفال المصابون بمرض التوحد يعانون وبصورة شبه مؤكدة من صعوبات في ثلاثة مجالات تطورية أساسية هي: “العلاقات الاجتماعية المتبادلة ، اللغة ، السلوك”.

_العلاقات الاجتماعية المتبادلة:

بالرغم من أن كل طفل يعاني من أعراض مرض التوحد يظهر طباعاً وأنماطاً خاصة به ، إلا أن المميزات التالية هي الأكثر شيوعاً لهذا النوع من الاضطراب إذ لا يستجيب لمناداة اسمه ، ولا يُكثر من الاتصال البصريّ المباشر، وغالباً ما يبدو أنه لا يسمع محدّثه ، كما يرفض العناق أو ينكمش على نفسه ، ويبدو إنه لا يدرك مشاعر وأحاسيس الآخرين ، ويحب أن يلعب لوحده.

_المهارات اللغوية:

يبدأ الكلام (نطق الكلمات) في سن متأخرة ، مقارنة بالأطفال الآخرين ، ويفقد القدرة على قول كلمات أو جمل معينة كان يعرفها في السابق ، كما يتحدث بصوت غريب أو بنبرات وإيقاعات مختلفة ، ويتكلم باستعمال صوت غنائي ، وتيريّ أو بصوت يشبه صوت الإنسان الآلي (الروبوت) ، وقد يكرر كلمات وعبارات أو مصطلحات ، لكنه لا يعرف كيفية استعمالها.

_السلوك:

ينفذ حركات متكررة مثل، الهزاز، الدوران في دوائر أو التلويح باليدين ، ويفقد سكينته لدى حصول أي تغير، حتى التغيير الأبسط أو الأصغر، في هذه العادات أو في الطقوس ، ويكون دائم الحركة ، كما يصاب بالذهول والانبهار من أجزاء معينة من الأغراض ، مثل دوران عجل في سيارة لعبة ، فضلاً عن أنه يكون شديد الحساسية بشكل مبالغ فيه للضوء ، للصوت أو للمس ، لكنه غير قادر على الإحساس بالألم.

_أسباب مرض التوحد:

تعتبر الاعتلالات وراثية ، العوامل بيئية ، وعوامل أخرى تتعلق بمشاكل أثناء مخاض الولادة ، أو خلال الولادة نفسها ، ودور الجهاز المناعي في كل ما يخص الذاتوية ، ويعتقد بعض الباحثين بأن ضرراً (إصابة) في اللوزة (Amygdala) – وهي جزء من الدماغ يعمل ككاشف لحالات الخطر- هو أحد العوامل لتحفيز ظهور مرض التوحد.

_علاقة نقص الزنك:

زعمت دراسة جديدة أن الأطفال الذين لا يحصلون على كمية كافية من الزنك في رحم الأم قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض التوحد.

ولا يزال العلماء ليس لديهم إجابة شافية عن ما يسبب التوحد ولكن الغالبية العظمى من الأبحاث تظهر أنه مجموعة من “العوامل البيئية” والعيوب الوراثية.
وأكدت الدراسات الحديثة وجود صلة بين نقص مستوى الزنك في أجسام الأطفال والإصابة بمرض التوحد ، وذلك في إطار الأبحاث التي أجريت على روابط الاتصال بين خلال المخ والخلايا العصبية المتواجدة في منطقة “قرن آمون” لدى الفئران .

ويعاني مرضى التوحد من نقص الزنك في خلايا الدم الحمراء بنسبة 40% ، ما يشكل خطرا من الإجهاد التأكسدي (Oxidative stress)، أي زيادة الأكسدة بالشقوق الحرة في خلايا الجسم محدثا بها تلفا بالغا ، ومعظم الأطفال من مرضى التوحد ينصحون بتناول الزنك إما غذائياً عن طريق الأطعمة الغنية به أو عن طريق المكملات.

_مخاطر الإفراط بتناول الزنك دوائياً:

ولكن مع أهمية الزنك لتطور الجهاز العصبي ، إلا أن تناوله دوائياً لا بد أن يكون تحت إشراف طبي لعدة أسباب ، فكما أن نقص الزنك ضار بالجهاز العصبي ، فإن الإفراط فيه عن طريق الأدوية والمكملات قد يضر الجهاز الهضمي ، فالزنك الدوائي قد يسبب نقصاً في النحاس بالجسم (ولكن لا ينصح مرضى التوحد بمكملات النحاس) ، كما تؤدي مكملات الزنك إلى خفض المنغنيز بالدم ، فينصح بإعطاء الزنك مع المنغنيز تفاديا للنقص ، كما يجب متابعة مستويات الزنك والنحاس والمنغنيز بصفة مستمرة أثناء العلاج.

_تطور المرض:

يتطور مرض التوحد ، كاضطراب عصبي وتنموي سائد في طفل من بين كل 59 طفلاً ، وقد توصل “مركز الوقاية ومكافحة الأمراض” إلى ذلك في إطار دراسات مستفيضة أجريت في 11 مجتمعاً.

_دور المكملات الغذائية في علاج مرض التوحد:

تأتي أهمية التعرف على دور المكملات الغذائية في علاج أعراض طيف التوحد ، إذ ينبغي أن تكون المكملات المستخدمة لا تثير ولا تفاقم أعراض التوحد ، كما تستخدم هذه المكملات بعد بدء التحسن من سوء الهضم والاضطرابات المعوية باستخدام العلاج التغذوي المناسب.

وتستخدم المكملات مثل : (الأحماض الدهنية أوميغا 3، والبروبيوتيك ، وفيتامين B6 مع المغنيزيوم والفيتامينات A،C،D، B12، وحمض الفوليك ، والحديد ، الزنك والنحاس) لتخفيف أعراض التوحد.

المصدر: وكالات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com