مجموعة “جرحك شرف” منبر فخر لإيصال صوت جرحى سورية..وللمرأة السورية فيها بصمة مشرّفة.

225

خاص نسويات عشتار_براءة احمد الحمادي:

يوماً بعد يوم كانت الحرب الكونية الإرهابية على سورية لثمانية أعوام ، دمرت مدنا وشردت عائلات ويتّمت أطفالا ، ورمّلت نساء ، وحرمت الأمهات فلذات كبدهن ، وخلال تلك السنوات برهن رجال وشباب سورية من العسكريين والمدنيين مدى حبهم للوطن واستماتتهم في الدفاع عنه وبذل الغالي والنفيس فداء له ، المال والولد والروح والجسد فداء سورية الحبيبة ، فمنهم من خلّد اسمه التاريخ شهيدا في الفردوس الأعلى ، ومنهم من خلده التاريخ شهيدا حيا فقد أغلى ما يملك من جسده فداء الوطن ، عانى الويلات وتحمل آلام الفقد (بتر الأطراف ، بتر اللسان ، الشلل ، فقد الأعضاء الداخلية ، والعمى) لتحيا سورية حرة أبية.

كما وعد الجريح البطل “ميلاد مؤيد علي” موقع نسويات عشتار الالكتروني ، هو اليوم يتحدث لنا بالتفصيل عن مجموعتهم المشرفة المؤسسة من قبل مجموعة من الأشخاص الوطنيين الذين تحفظوا عن الظهور والحديث معنا موكلين المهمة لزميلهم الجريح “ميلاد” الذي تحدث باسمه وباسم كل القائمين على مجموعة “جرحك شرف” على فيسبوك .

“ميلاد” أكد أنّه ينطق باسم الجماعة ، وكلهم متفقون على كلمة واحدة هي “جريح الوطن” ، وينطلقون من مبدأ مقدس هو “جرحك شرف”.

ذلك الجرح الذي نزف ليلتئم جرح الوطن ، الجريح العسكري و المدني قدّم جسده وأعضاءه كرمى لسورية ، واجتمعوا ليواسوا آلامهم ، ويضمدوا جراحهم في “جرحك شرف” ، فما هي المجموعة  ، ومن أسسها ، وما آلية عملها ، والخدمات التي تقدمها؟؟

_تسأل نسويات عشتار من مؤسس مجموعة “جرحك شرف”؟

أسسها الأخ والصديق الغالي الجريح البطل “داني ميلانة”.

وقال الجريح “ميلاد علي”:”كنا أعداد متفرقة من الجرحى بمختلف الإصابات بعيدون جداً عن التحدث مع بعضنا ؛ لأنه ليس هنالك من موقع جماعي أو مجموعة نتحدث بها مع بعضنا ، فقرر الأخ “داني ميلانة” إنشاء المجموعة (جرحك شرف) ، وكانت في البداية مجموعة لجرحى الشلل الرباعي والنصفي ، ثم بدأت باستقبال انضمام الإخوة الجرحى بمختلف الإصابات..بدايةً كانت المجموعة تهتم بالدعم النفسي والإجابة عن الأسئلة الصحية والمتنوعة للإخوة الجرحى ، وسرعان ما تحولت إلى منصة دعم نعمل من خلالها على تقديم كل ما نستطيع تقديمه للإخوة الجرحى”.

_ما هو الهدف من مجموعة “جرحك شرف”؟

الهدف منها إحياء التواصل والمحبة والإحساس بالألم المشترك بين الإخوة الجرحى جميعهم ، إضافة إلى تبادل الخبرات وتقديم المساعدات المتعددة بقدر المستطاع.

_ هل تتلقى المجموعة أي دعم من جهة معنيّة؟
أكّد “ميلاد”:
“لا نتلقى أي دعم من أي جهة حكومية ، ولم نرَ أي تعاون من جهة عامة حكومية للمساعدة أو الرد على المطالب المحقة ، وكامل الدعم الذي يتم تقديمه هو من الفئة المتوسطة والفقيرة للشعب السوري ، ويوجد معنا أشخاص لديهم حس وطني عالي وبفضل أصحاب الأيادي البيضاء داخل سورية وخارجها تزداد المجموعة عطاء وتألق وتقديم خدمات”.

_ماهي آلية عمل المجموعة؟

“بدايةً كانت المنشورات تتعلق بالاستفسارات فكانت المهمة الأساسية هي الموافقة على المنشورات المطروحة ، أما الآن فالآلية تعتمد على قبول ومساعدة وتوثيق ، إضافة إلى التأكد من الحالات الواجب مساعدتها ، و المهام موزعة بين الأدمن:الجريح “داني ميلانة” شلل نصفي.
الجريح “يعقوب أحمد” شلل نصفي.
الجريح “فايز عادل ديكو” شلل رجل.
الجريح “حمزة سليمان” بتر رجل.

_كيف تتم مساعدة الجرحى؟

“يتكلم معنا الجريح ويقول مطلبه ، ونحن بهذه الحالة إن كنا قادرين على المساعدة نتجه للتأكد من الحالة بطرقنا الخاصة ومن معارفنا وأصدقائنا بكل المحافظات ، وبعد تأكدنا ننشر وتتم المساعدة”.

_هل تقتصر المساعدات على الجرحى العسكريين فقط؟

“بالطبع لا، نساعد الجرحى عسكريين ومدنيين ، وحتى نساء الجرحى ، وقد قدمنا مساعدات عديدة وأجرينا عمليات بقدر استطاعتنا”.

_ماهي مطالب القائمين على “جرحك شرف”؟

أكّد “ميلاد” لنسويات عشتار أنهم من مجموعة “جرحك شرف” ناشدوا الحكومة السورية لأجل تنفيذ بعض المطالب ، ذاكراً أهمها:

“بالنسبة لجرحى العجز التام:
أولاً: طالبنا بالدكتور “مرتضى جبارة” الموجود حالياً في العراق الشقيق وتم إحضاره إلى سورية ، ولم يتم تنفيذ أي شيء بعد زيارته إلى سورية ، والجدير بالذكر أن الدكتور “مرتضى جبارة” اختصاصي طب الألم ومتخصص بالإصابات النخاعية (شلل).
ثانياً: تأمين أسرّة طبية للجرحى وكراسي كهربائية بعيداً عن خلق الحجج والتذرع بقصص لا يقبلها العقل ، فمشروع جريح وطن مشروع متكامل (شركة ميدكسا للنفقات الصحية) لكن ينقصه عدة أمور أهمها: التعاقد مع مراكز الإخصاب في جميع المحافظات لأن جريح العجز التام المتزوج اليوم يحتاج إلى مثل هذه المراكز لإنجاب طفل يزين الحياة الدنيا بنظره ، وإدخال (الالترازيل) كمخصصات محقة للجرحى من أجل التعافي من التقرحات الجلدية (الخشكريشة).

ثالثاً: جرحى العجز الجزئي من 35% الى 75% هذه الزمرة لا تأخذ من حقوق إلا القلة القليلة ، فعندما يتم تسريح المقاتل يأخذ تعويضه فقط ويتركونه يقاتل الحياة بحثاً عن عمل أو بحثاً  عن مصدر رزق يعيش من ورائه..لا مشاريع إنتاجية ولا منحة ولا تأمين صحي ولا شيء يذكر ، وقد مللنا ونحن نطالب بشيء يذكر من أجلهم وللأسف لم يتم تقديم أي ميزة لهم.

رابعاً: المطلب المهم والأساسي والذي اجتمعت كل جرحى سورية لأجله هو جرحى القوات الرديفة..حتى الآن وشهر بعد شهر ينام ويستيقظ هؤلاء الأبطال وهم يحلمون بحق بسيط هو راتب أو حلم محق آخر هو ضمهم لقوات الجيش العربي السوري ليحصلوا على  الحقوق نفسها التي يحصل عليها الجندي العربي السوري ، البعض منهم من العجز التام يأخذ بعضاً من رواتبه أما العجز الجزئي لا يأخذون شيئاً حتى الأدوية يقومون بشرائها”.

_ما هو مطلبكم المسلوب؟؟

“السيد الرئيس “بشار الأسد” أصدر مرسوم يقضي بإصدار بطاقة شرف للشهيد الحي والميت تم العمل على هذا المرسوم لمدة محددة ومن ثم أصدر وزير الدفاع التعليمات التنفيذية للمرسوم ؛ والجدير بالذكر أن السيد وزير الدفاع قام بشطب حق الأم والأب من العمليات المكلفة ومن حقهم في أخذ أدوية دائمة من وزارة الصحة أو من وزارة الدفاع ، والسؤال هنا .. هل يعقل أنّ الأم التي تعبت وربّت الشهيد والأب الذي اعتنى بالشاب حتى كبر وقدمه للوطن ألا يحصلوا على حق بسيط مثل هذا؟!!…”

_ ما هي أمنية “ميلاد علي”..وما هو طموحه؟
“أتمنى من كل قلبي أن تعود سورية إلى سابق عهدها بهمة جيشها وشعبها وقائدها ، وأتمنى الشفاء العاجل لكل جرحى الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة والرحمة للشهداء والرجوع القريب لكل مفقود”.

_ موقع نسويات عشتار الالكتروني يهتم بقضايا المرأة السورية ويعمل على تعزيز دورهاالإيجابي  ويهتم أيضا  بالجرحى ..ماذا يقول ميلاد للمرأة السورية؟؟

“موقع نسويات عشتار لكم الحب والاحترام ، والبصمة الأنثوية في ظل هذه الحرب لا يستطيع أحد نكرانها ، ورأينا هذه البصمة بشكل ملموس في مجموعة “جرحك شرف” ، فأغلبية المتبرعين هم من النساء ؛ لأن لديهن حس الأمومة تجاه إخوتي الجرحى جميعهم.

ويتابع مؤكداً:”نساء سورية هن أعمدتها ، فالمرأة في بيتها هي عماده ، وفي الوطن أيضاً هي سبب صموده ، فلولا النساء (الأمهات) لما كنا رأينا أبطالاً رفعوا سورية إلى السماء وانتصرت بسواعدهم ، كل هذا بفضل المرأة السورية وتربيتها لأبنائها على حب الوطن وتنمية حس الوطنية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com