ماهي أعراض الطفل المتحرش به؟

242

نسويات عشتار-متابعة براءة احمد الحمادي:

أصبح التحرش الجنسي بالأطفال ظاهرة تخشى الكثير من الأسر الإفصاح عنها رغم أنها موجودة في معظم المجتمعات ، عربية كانت أم غربية ، و«المتحرش» حسب تعريف العلماء هو شخص يكبر الضحية بخمس سنوات على الأقل وله علاقة ثقة وقرب للضحية ، وقد دلت الدراسات أن أكثر من 57 من المعتدين ممن لهم علاقة قرب مثل أب، أخ، عم، خال، جد أو معروفين للضحية.
ويتم الاعتداء عن طريق:
-التودد أو الترغيب: من خلال إستخدام الرشوة ، والملاطفة ، وتقديم الهدايا ، أو الترهيب والتهديد والتخويف من إفشاء السر أو الكشف عن الإعتداء: وذلك عن طريق الضرب ، أو التهديد بالتوقف عن منح أشياء للطفل إعتاد عليها كالخروج لنزهة أو شراء حلويات ، والخطير في الأمر هو أن هذا الإعتداء يتم بسرية كاملة ، حيث يلجأ المعتدي بإقناع أو ترهيب الطفل بضرورة إخفاء الموضوع وعدم الكشف عنه ، ونادراً ما يستخدم المعتدي القوة مع الضحية خوفاً من ترك آثار على جسمه،بغية إبعاد الشكوك حول ذلك ، وهو في الغالب يلجأ لذلك عندما يضطر خوفاً من إفتضاح أمره.

ما الأعراض التي تظهر على الطفل المتحرش به؟؟
-يصبح نومه مضطرباً ويعاني كوابيس مزعجة.
-لا يأكل أو تقل قابليته للطعام عن ذي قبل.
-يتغير مزاجه حيث يصبح سريع البكاء وسريع الهيجان والإثارة.
-يلاحظ عليه الإنطواء والإنعزال عن زملائه وأفراد أسرته.
-يشعر بالخوف الشديد.
-يصبح سلوكه أكثر عدوانية.

أعراض الإغتصاب:

ويمكن معرفة تعرض الطفل للإغتصاب عن طريق العلامات الجسدية من:
-صعوبة المشي.
-الملابس الممزقة أو الملابس الداخلية الملطخة بالدم.
-الإحساس بالألم أو بالرغبة في الحك بالأعضاء التناسلية.
-الإصابة بالأمراض التناسلية خصوصاً قبل سن المراهقة.

وهناك أيضاً مؤشرات نفسية مثل:
-إبداء الإنزعاج أو التخوف أو الرفض الذهاب إلى مكان معين أو بالبقاء مع شخص معين.
– الإستخدام المفاجئ لكلمات جنسية أو أسماء جديدة لأعضاء الجسم الخاصة.
-الشعور بعدم الإرتياح أو الرفض تجاه العواطف الأبوية التقليدية.
-مشاكل النوم على إختلافها ، القلق والكوابيس ورفض النوم أو الإصرار المفاجئ على إبقاء النور مضاءً والتبول الليلي.
نصائح للأم:
ينصح الاطباء الأم أن تدرك ميل الأطفال الفطري للمعرفة لذا عليها عدم الهروب من الأسئلة المحرجة ، بل على العكس أن تستغل فرصة السؤال لتشرح له لأنه سيكون متقبلاً لما ستقوله وسيستوعبه كما يجب إعطاؤهم المعلومات على دفعات وليس مرة واحدة عن طريق كتاب وأخرى عن طريق شريط أو أي طريقة أخرى حسب نوع الطفل وعمره.
وعموماً يحمل الأطفال المغتصبون فكرة سيئة عن أجسامهم ، حيث تصبح مصدر إزعاج لهم بحيث تصبح علاقتهم بأجسادهم علاقة متوترة ، وهكذا يكون الإغتصاب عرقلة في نمو الطفل وتطور أفكاره حول كل ما هو جنسي أو ما له علاقة بالجنس لذا يجب علينا كمربين أن نسعى لتربية الأجيال وتوضيح ذلك حتى يتسنى لهم الإعتماد ومعرفة أنفسهم وصيانتها من التحرش أو الإستدراج للإغتصاب ، ولا بد أن تقوم الأسرة بتربية الأطفال التربية الصحيحة وأيضاً تربيتهم تربية جنسية وتعطي مساحة من الحوار وإن أي اضطراب يحدث للطفل لا بد أن يتعاملوا معه بشكل مبكر من قبل الأم والأب.

المصدر: وكالات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com