لعلاقة حميمة ناجحة بعد الولادة..!

81

نسويات عشتار_إعداد براءة احمد الحمادي:

تتعرض المرأة بعض الولادة للعديد من التغيرات النفسية وتغيرات في الهرمونات الجسدية حيث تصاب بحالة من التوتر والاكتئاب والقلق من الحدث الجديد الذي يطرأ على حياتها ما يؤثر على العلاقة الحميمية بينها وبين زوجها ، إذ لن تعود مثل ما كانت عليه سابقًا حيث تجد الأم نفسها بين حدث جديد ومسؤوليات ومهمات جديدة و تحتاج إلى العديد من التحضيرات النفسية والعاطفية والجسدية لكي تستعيد العلاقة الجنسية وتستأنف ممارسة الجماع مع زوجها مرة أخرى بعد الولادة.

وهنا لابد من بعض النصائح التي يجب على المرأة أن تتبعها لتعيد الرومانسية والحب والتجديد مرة ثانية:

_نوع الولادة:

فإن كانت ولادتك طبيعية عليك بممارسة الجماع بعد مرور 6 أسابيع من الولادة وأن تتأكد من معافاتها من الغرز وتوقف النفاس ، وقد تحتاجين لبعض زيوت الترطيب وذلك لترطيب المهبل الذي قد تعرض لمزيد من الجفاف بسبب الولادة وينبغي على الزوج ارتداء الواقي الذكري أثناء العلاقة.
أما إن كانت ولادتك قيصرية يعتمد وقت ممارسة الجماع بعد الولادة على مدى اتساع المكان الذي تمت فيه عملية القطع وقد يستغرق حوالي 6 أسابيع أيضًا.

_تقوية العضلات وممارسة الرياضة:

لابد على المرأة من ممارسة العديد من التمرينات الرياضية لتقوية العضلات والعظام وقاع الحوض بالتحديد ، حيث تساعد على مرونة المهبل واستعداده مرة أخرى للعلاقة الجنسية.

_الاهتمام بالزوج:

فلا تدعي أولى اهتماماتك للطفل ، إذ إن إهمال الزوج قد يسبب الكثير من الانزعاج له مما ينتج عنه فشل العلاقة بينكما ، فلا بد سيدتي من إخبار زوجك عن رغبتك في الاستعداد للعلاقة الجنسية لإرضائه وأن تطلبي منه أن يقوم بمساعدتك ومساندتك لكي تستعيدي رغبتك الجنسية مرة أخرى ، إذ استعداد المرأة لممارسة الجماع سوف يستغرق الكثير من الوقت.

_الترطيب:

حيث تصبح منطقة المهبل أكثر جفافًا أثر تعرضها للولادة ، ويسبب المهبل بعض الألم والضيق عند ممارسة العلاقة ، فيجب عليكِ خلال هذه الفترة باستخدام مرطب مهبلي أو زيوت مهبلية مرطبة قبل القيام بالعلاقة الجنسية لكي تعود الإفرازات المهبلية إلى طبيعتها ، كما يوجد هناك أيضًا منتجات متخصصة في زيادة الرغبة الجنسية للمرأة بعد الولادة وتعمل على تضييق عضلات المهبل حتى تسبب الإثارة والمتعة مثلما كانت مسبقًا.

_أثناء ممارسة العلاقة الحميمة:

اهتمي بمظهركِ وتحدثي مع الزوج واستعيدي رشاقتكِ وفقدانكِ للوزن.
حددي الوقت المناسب للجماع.
راعي بعض التفاصيل أثناء ممارسة العلاقة الجنسية بعد الولادة.
اختاري أوضاع جنسية ملائمة لوضعك ، حتى لا تشعري بعدم الراحة ولكي تستطيعين التحكم في عمق الإيلاج ويصبح الضغط أقل على الأماكن الملتهبة مثل منطقة العجان أو المكان المؤلم نتيجة خياطة الولادة القيصرية.
وأما أنت عزيزي الرجل فيجب أن تكون متعاونا مع زوجتك وتساعدها في اختيار وضعية حميمية تريحها ، لتعود العلاقة الحميمية والمتعة والرغبة كما كانت بينكما قبل الولادة.

المصدر: وكالات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com