كيف تتعامل مع الشخصية الغيورة ” الكائدة “؟

99

نسويات عشتار – إعداد إيمان

إن التعامل مع شخصية غيورة ليس أمراً سهلاً على الإطلاق ، و قد تصاب في البداية بالإحباط تماماً ، لذا عليك أن تحاول الخروج من الموقف ، و التعامل معه بأفضل الطرق الممكنة ، كن عادل مع نفسك ، فالشخصية الغيورة من الشخصيات المتعبة و أهم سمات هذه الشخصية هو الشك ، و توقع الإيذاء من الناس و سوء الظن بالآخرين ، أما في حالة الغيرة فقط ، فغالباً هذا الأمر ينبع من عدم ثقة بالنفس و عدم تصالح الشخص مع نفسه ، و الغيرة لا تدل على الحب و هي ليست حب ، لأن الإنسان الواثق من نفسه يثق في صديقه أو شريكه و لا داعي للغيرة على أتفه الأسباب ، و لكن طبعا هناك الغيرة المعتدلة و هي صحية و لكنها لا تسبب مشاكل أو أذى لأي من الطرفين ، و قد تكون انت الشخص الغيور فلا تستطيع التعامل مع الأمر أو تحمله ، و قد يكون من تتعامل معه هو الشخصية الغيورة فيجب عليك أن تتعلم كيف تتعامل معها .

كيف تتعامل مع الشخصية الغيورة ؟

_ بدايةً عليك أن تضع حدوداً للحديث معها ، لا تستمر بالحديث معها لمدة طويلة لأنها غالباً ستظل تكرر نفس الأسئلة و ستكون منفعلة ، و إذا قام الشخص الغيور بالتحدث بأسلوب غير لائق و بانفعال زائد فاقطع معه الحديث إلى أن يهدأ ، و إذا كنت مخطئاً فأول ما يجب عليك فعله هو الاعتراف بخطئك .

– أما إذا كانت الشخصية الغيورة هو أحد أطفالك ، فيجب عليك ألا تفاضل بين الأخوات أبداً لأن هذا يزيد من الغيرة ، شجعهم بالتساوي على تأكيد ذاتهم و اجعلهم يثقون بأنفسهم دائماً ، و قم بتحفيزهم على التواصل مع الوالدين و مع الأصدقاء و الأقارب ، و دعهم يفعلون ما يريدون و لكن راقبهم و تدخل إذا قاموا بخطأ ما .

_ تذكر أن التجاهل سلاح الأقوياء ، فلا تدافع عن نفسك أمام أي شخصية تشعر منها بالغيرة نحوك ، أو أنها تحاول مضايقتك والتقليل منك ، فهكذا سيشعرون أنهم على صواب ، و امتنع عن خوض أي جدال معهم و تجاهل كلماتهم كأنك لم تسمعها أبدا .

_ تذكر أن هؤلاء ممن يحملون الأحقاد ، يزودونك بطاقة سلبية كبيرة أنت في غنى عنها ، لهذا تفادى التواصل المستمر معهم ، وإذا كانوا ضمن محيطك الشخصي أو العملي اكتفي بإلقاء التحية و أكمل طريقك .

_ تمسك بمن يبادلك الحب و الاحترام ومن يهتمون بأمرك ، فهؤلاء سيجعلونك تتغاضى عن من يغار منك ، هؤلاء سيزودونك بالقوة ويمنحونك الطاقة الإيجابية .

_ اجعل هدفك هو التفوق و التميز ، و اجعل غيرة أي شخص منك دافعاً للنجاح و ليس الإحباط  .

يجب أن تعلم أنه لا توجد دائماً حلول مثالية لكل المشكلات ، فلا يجب إهدار طاقتك لتتعامل مع مكائد تلك الشخصية و إضاعة الوقت في مناقشتها أو متابعتها ، فقد يكون الحل أحياناً هو الابتعاد و عدم الانشغال و توجيه كل طاقتك في بذل الجهد الكافي لإنجاح عملك دون عناء التفكير بهذه الشخصية .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com