عراب المحبة “يعقوب مراد” يوقع روايته “الحقيقة أريد أن أرى الشمس” في أبرشية السريان في حلب.. و يرصد ريعها لشراء ٨ كراسي لجرحى الحرب..

212

 

خاص نسويات عشتار _ عبير لحدو _ حلب

رجل والرجال قليل هذا هو يعقوب مراد .. الرجل السوري الذي حمل هم الوطن ورفض أن يكون هما على الوطن، وأثبت ذلك بالفعل وليس بالقول، وانجازاته الوطنية والانسانية خير دليل على ذلك .


يعقوب مراد الكاتب والصحفي والباحث الاجتماعي وعراب المحبة لايفضل إلا لقبا واحداً  فقط السوري يعقوب مراد .
وقد كان لموقع نسويات عشتار الالكتروني لقاء معه خلال زيارته الأخيرة إلى حلب ،

وقد أجاب على سؤال  – ماذا تعني لك زيارة مدينة حلب بعد ثمانية أعوام !؟
متنهدا  بفرح طفولي :
– انتصار الرهان الذي راهنت عليه منذ البداية  الرهان الذي اعتقد الكثيرين أن حلب ذهبت  ولن تعود  وأنا راهنت أنها ستعود، فمدينة حلب العريقة  لايمكن إلا أن تكون سورية، لهذا دافعنا عنها كما فعل أهلها الأحبة، وصمدنا معا صمود أشاوس حلب، وحين تحررت شعرت أنني شريك بهذا الانتصار، لذا كان لابد أن أزور حلب لاطلع على إنجازات جيشنا العظيم، وعلى حجم الأضرار الذي خلفه إرهابيي هذا العصر، و أسعدني مشاهدة البناء والترميم وبدء عودة  الحياة إلى طبيعتها .

 

وأما في الإجابة عن سؤال ” موقع نسويات عشتار” ماهو سبب زيارتك لسورية بشكل عام ولمدينة حلب بشكل خاص !؟
فيجيب : زيارتي متعددة الأهداف أولها المشاركة في معرض دمشق الدولي , وتوقيع كتابي ( الحقيقة أريد أن أرى الشمس ) في معرض الكتاب الدولي، وتوقيع كتابي في مركز ثقافي أبو رمانة , وتوقيع كتابي، ومحاضرة ( دورالمغتربين السوريين في الحرب، والسلم في كل من حلب ومحرده للاحتفال بالنصر،  وسعدت جداً حين تلقيت دعوة من أبرشية السريان الأرثوذكس في حلب، فلبيتها بكل الحب والشوق لحلب وأهلها، وهنا أحب أن أتوجه بالشكر والامتنان للأب بولس، والسيد مجد لحدو، ووكانت قد توجت الزيارة برعاية كريمة من سيادة وزير السياحة، وقد رافقتني في  جولة رائعة مديرة السياحة بحلب السيدة نائلة شحود التي اهتمت بالزيارة شخصياً،  فكانت زيارة رائعة بكل معنى الكلمة .


وأماهو انطباعه بعد زيارة حلب ؟
فيقول :  انطباع رائع امتزجت مشاعر الفرح والحزن، الفرح بحرارة الاستقبال والاهتمام والنجاح الذي لقيته في حلب، والحزن على حجم الدمار والخراب الذي ألحقه الارهابيون في حلب ، ولكن مايثلج الصدر مارأيته أيضاً من حركة ناشطة بالترميم والبناء، وثقة المواطنين بالوطن، وانتمائهم وإصرارهم على البقاء والصمود رغم كل التضحيات التي قدموها .
_ موقع نسويات عشتار يسأل الكاتب السوري الأصيل يعقوب مراد عن الرسالة التي يوجهها لأهل حلب عامة وللمغترب الحلبي خاصة ذلك الذي هاجر بسبب ظروف الحرب ؟
– لا أعرف إذا كان يحق لي توجيه رسائل لشعب عرف كيف يحافظ على مدينته بكل السبل الممكنة  ونجح، ولكن إذا كان لابد من كلمة ، سأقول لأهل حلب : الله يرحم كل شهداء سورية، وشهداء حلب، والله يشفي مصابي الحرب، وأتمنى عودة كل المخطوفين لذويهم،  و وجودكم ووجودنا الآن ، وفرحكم وفرحنا بالانتصار هو بسبب صمود وتضحيات الشهداء الذين يجب أن لاتنسوهم، ولا تنسوا أهاليهم، ولا مصابي الحرب الذين يحتاجون اهتمام كل سوري ودعمه  المادي والمعنوي، واحترامكم وتقديركم ، وهذا الكلام يصح لجميع أهل حلب في الوطن أو في الاغتراب .
_ ماهو برنامجك بعد حلب !؟
– بعد حلب سأتوجه لمدينتي محرده التي عشت فيها طفولتي، ومراهقتي، وشبابي، وذلك تلبية لدعوة شعبة حزب  البعث العربي الاشتراكي، وجمعية أصدقاء المغتربين في محرده، لمشاركتهم بالنصر الذي تحقق الشهر الماضي حيث أصبحت محرده مدينة آمنة، بعد تحرير ريف حماه وخاصة اللطامنة، والزلاقيات وغيرها .. وسيكون لي محاضرة ( دور المغتربين السوريين في الحرب والسلم ) وتوقيع كتابي ( الحقيقة .. أريد أن أرى الشمس )، وذلك في حديقة جمعية أصدقاء المغتربين، وسيكون لي جولة في المناطق المحررة للاطلاع على آثار الدمار والخراب الذي خلفه الاٍرهاب والإرهابيين .
– وبعد ذلك سأتوجه لدمشق لتوقيع كتابي في معرض دمشق للكتاب، وسأكون ضيفا على بعض محطات وقنوات الاعلام، وختاماً سيكون هناك ندوة حول الكتاب في مركز الثقافي بكفرسوسة تضم نخبة من النقاد والكتاب والفنانين والجمهور بحضور وسائل الاعلام والمهتمين بشؤون الثقافة .
هذه كانت باختصار جولتي في سورية، وسعدت أن مبيع كتابي في حلب رصد لشراء ٨ كراسي لمصابين الحرب، وريع كتابي في محرده لأهالي الشهداء في محرده .

ومن المعروف أن الكاتب يعقوب مراد لقب بعراب المحبة لكتاباته ولأعماله الانسانية ونسبة لكتاب حمل العنوان ذاته، وقد رصد مبيع كتبه لمصابي الحرب، وهو الذي شكل وفودا أوربية، وزار سورية عدة مرات للتضامن والمساعدة طيلة فترة الحرب القذرة التي فرضت على سورية ، وتم تكريمه أكثر من مرة في مدينته محرده، وفي مغتربه في السويد، وكذلك كرمه موقع نسويات عشتار الإلكتروني، وكذلك تم تكريمه في كل المعارض التي شارك فيها داخل سورية وخارجها، و مؤخرا كرم من قبل  أبرشية السريان في حلب .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com