عائلات يمنية تزوج بناتها الصغيرات خوفاً من الموت جوعاً

65

نسويات عشتار _ متابعة إيمان شبانه

تضطر عائلات يمنية إلى تدابير يائسة للنجاة من الجوع عن طريق تزويج بناتها الصغيرات لشراء الطعام وتوفير المأوى لإنقاذ بقية الأسرة .
كشفت منظمة “أوكسفام” الخيرية أن عائلات تعاني من الجوع في اليمن تضطر لتزويج بناتها الصغيرات ، ربما تكون أعمار بعضهن ثلاث سنوات ، من أجل إنقاذ بقية أفراد الأسرة من الموت جوعا .
وأشارت المنظمة إلى أن الكثير من اليمنيين “يلجأون إلى تدابير يائسة للنجاة من الجوع” ، بعدما أدى تصاعد النزاع إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتراجع الدخل الفردي .
وقالت المنظمة إنها تواصلت مع عائلات فرت من منازلها في شمال اليمن واضطرت “لتزويج بناتها… لشراء الطعام وتوفير المأوى لإنقاذ بقية الأسرة”.
وأضافت أنه “بالرغم من أن الزواج في سن مبكرة هو أمر يحدث في اليمن منذ فترة طويلة ، إلا أن تزويج الفتيات بمثل هذه السن الصغيرة يكون من قبيل اليأس وبهدف شراء الطعام وهو أمر صادم”. وأشارت المنظمة إلى أنه عادة ما يتم تأجيل “الدخول بهن” إلى أن يبلغن 11 عاما ، إلا أنهن يقمن بأعمال منزلية في منازل أزواجهن .
ونقلت عن والدي طفلتين تبلغان من العمر تسعة وثلاثة أعوام ، القول إنهما وجدا نفسيهما مضطرين لتزويج الشقيقتين لأن المهر “كان هو الطريق الوحيد لإبقاء بقية أفراد الأسرة على قيد الحياة”.
وقال محسن صديقي المدير المحلي للمنظمة في اليمن ”مع استمرار الحرب أصبحت طريقة تعامل الناس مع المستويات المدمرة من الجوع أكثر وأكثر يأسا”. وأضاف ”يضطرون لاتخاذ خطوات تدمر حياة أطفالهم الآن وستكون لعقود قادمة”.
وقالت المنظمة الإغاثية في بيان صحافي نشرته عبر موقعها الإلكتروني ، إن “الأزمة اليمنية ترغم الأسر على اتخاذ تدابير يائسة من أجل البقاء”.
وأضاف البيان أن “النزاع العسكري وارتفاع أسعار الغذاء ، وتراجع المداخيل أمور ترغم الناس في اليمن على اللجوء إلى تدابير يائسة لدرء الجوع”.

المصدر : وكالة المرأة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com