شبيهة جيجي حديد السورية “كاترين عباس” تؤسس ‘اتحاد المصممين العرب’ مع باريس هيلتون.. وتنسق لأكبر عرض أزياء في تونس.. فهل يحطم الرقم القياسي في غينيس؟

551

خاص نسويات عشتار_ فرح صقر

بالرغم من حداثة سنها استطاعت ابنة  مدينة جبلة  السورية “كاترين عباس” البالغة من العمر ٢٠ عاما أن تصل للعالمية بعد أن حظيت بدعم مالكة سلسلة فنادق هيلتون حول العالم  النجمة العالمية ” باريس هيلتون” وذلك بسبب شبهها الكبير لعارضة الأزياء “جيجي حديد” ، وهذا ماحفزها كي تخطو أولى خطواتها في درب طموحها في مجال الأزياء ولاسيما أنها رأت فيه ذاتها ، حيث قامت بإنشاء ‘اتحاد المصممين العرب’ بعد أن لاقت فكرته قبولاً إيجابياً كبيراً من قِبل النجمة باريس هيلتون ، إضافة للنجمة فينيسا ريستريبو، اللتان أصبحتا مؤسستين وشريكتين ل”عباس “في الإتحاد.

وفي لقاء حصري لموقع نسويات عشتار الإلكتروني مع “عباس”أكدت أنه تم الانتهاء من التحضيرات لأضخم عرض أزياء يتبناه “اتحاد  المصممين العرب “والذي سيقام في تونس في ٢٣ آذار،  بعد استكمال كامل التحضيرات لإقامته ، والذي ينافس لتحطيم الرقم القياسي في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بدعم من كبار المشاهيرفي  الغرب وفي مقدمتهم النجمة العالمية باريس هيلتون التي ساندتها ودعمت مشروعها وكانت من المؤوسسين لهذا الإتحاد ،رغم  أن صاحب العرض ‘مهدي مانشو’ حطم الرقم القياسي للمرة الأولى عام ٢٠٠٩ ويرغب في تحطيمه للمرة الثانية هذا العام بحضور لجنة مختصة .

‘عباس’ التي خصت نسويات عشتار بهذا اللقاء  أكدت أن تصميم الأزياءوعالم الموضة هو  من أهم المجالات التي تشغل  العالم الحالي، فهو يأخذ حيزاً كبيراً من اهتمام الناس، فضلاً عن كونه الأكثر شيوعاً لدى الغرب، ولكن مع الأسف فهو لاينال الإهتمام الكافي من قبل الكثيرين في الوطن العربي، لاعتباره موهبة أكثر من اعتباره مهنة يعمل بها الشخص مدى الحياة ، ومن هذه النقطة قررت إنشاء الإتحاد للقيام بخطوة جريئة لدعم المصممين،  وبالفعل عرضت فكرة المشروع على داعمتي النجمة هيلتون الشهيرة،  وقوبلت بالدعم والمساندة منها فقمت بإنشائه بغية دعم الشباب العربي الموهوب .

وعن هدف الإتحاد تتحدث النجمة الصاعدة عباس لموقع نسويات عشتار الإلكتروني  تقول :هدفنا في الإتحاد هو دعم كل مصمم/ة أزياء يتعلم التصميم حديثاً، بحيث نساعده في نشر تصاميمه عبر مجموعات كبيرة تضم العديد من المشاهير ، ومن هذا المنحى ينال الشهرة والدعم الذي تستحقه تصاميمه ، كما نقوم بعرض هذه التصميمات على مجلات الأزياء ، و يتم تسليط الضوء على المصممين الناجحين .
تتابع: لقد لاقت طريقتنا رواجاً كبيراً ؛ فكل شخص نقوم بنشر أي تصميم له لايلبث أن تتم مشاركته من قِبل أكثر من ٢٠٠ شخص من كل أنحاء العالم في أقل من ساعة..، مع العلم أن لدينا المزيد من طرق الدعم التي سيتم طرحهاً قريباً.
وتضيف: كل مصمم خبير يستحق الحصول على الدعم الذي يستحقه بشتى الطرق .

وحول الفائدة التي تعود على الإتحاد ككل تقول “عباس” : نريد أن نُظهر للغرب بأننا كعرب قادرون على المنافسة بقوة في تصميم الأزياء .

ليمثل الإتحاد مشروعاً مهماً وناجحاً على الصعيدين العربي والغربي بدعم من كبار النجوم العالميين ، وليكون تأكيداً واضحاً وثابتاً على القدرات والمواهب  العربية ودعم المواهب الشابة والصاعدة  .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com