ثمانون عملاً تنوعت بين الرسم التشكيلي والإعلان والتصوير الضوئي والحفر والنحت ضمها المعرض السنوي لطلاب وخريجي مركز الفنون التشكيلية باللاذقية

10

 

ثمانون عملاً تنوعت بين الرسم التشكيلي والإعلان والتصوير الضوئي والحفر والنحت ضمها المعرض السنوي لطلاب وخريجي مركز الفنون التشكيلية باللاذقية.

المعرض الذي افتتح في قاعة المعارض بدار الأسد للثقافة اليوم جاء كحصيلة جهد لـ70 طالبا وخريجا من المعهد وتميز بنوعية المشاركين فضم متقاعدين وربات منزل إضافة إلى طلاب جامعات ودراسات عليا الأمر الذي اعتبرته مديرة المركز الهام نعسان آغا في تصريح لمراسلة سانا إنه يحقق هدف المعهد في تنمية المواهب بغض النظر عن التحصيل العلمي والعمر.

وذكرت نعسان آغا أن مدة الدراسة في المعهد تبلغ عامين مقسمة على أربع دورات يتعلم خلالها الطالب الرسم أو النحت أو الحفر أو الإعلان معتبرة أن المعهد يشكل للطالب نقطة البداية لعمل فني احترافي في المستقبل كما أن المعرض يعمل على تحفيز الطلاب للوقوف أمام جمهور واسع والانطلاقة لإقامة معارض مشتركة أو خاصة لاحقا.

الفنان التشكيلي والمدرس في المعهد عبد الله خدام رأى أن المعهد يشكل فرصة حقيقية للراغبين بتعلم الفن التشكيلي بغض النظر عن عدم امتلاكهم أي معرفة بالتقنيات العملية في العمل الفني حيث يتم العمل معهم من خلال منهج أكاديمي يعتمد معايير عالمية منوها بعدد من المواهب التي يضمها المعهد والتي ستشكل برأيه رافدا حقيقيا لحركة الفن التشكيلي في سورية.

من جهته اعتبر مدير الثقافة باللاذقية مجد صارم أن معرض هذا العام مميز من خلال المشاركات المتنوعة والمستويات العلمية والعمرية المختلفة التي ضمها ويعبر حقيقة عن جوهر رسالة المراكز الفنية باستقطاب المواهب وتنميتها وتسليط الضوء عليها لتكون قادرة على الإنتاج بشكل احترافي.

وعبر عدد من المشاركين في المعرض الذي يستمر لأربعة أيام عن أهمية الفرصة التي تتيحها المعاهد الفنية في الوصول إلى أحلام طالما انتظروا تحقيقها، فأشارت أميرة ونوس إلى أن سنواتها السبعين لم تمنعها من التسجيل في المعهد بعد أن وجدت الوقت الكافي لتحقق ما ترغب به بعد التقاعد الوظيفي مبدية سعادة واضحة للإقبال الكبير على المعرض.

يسرى جندي 47 عاما ربة منزل وجدت في المعهد فرصة لتعلم الرسم وتعليمه لأبنائها لتكون حافزا لهم في تنمية مواهبهم وعدم التوقف عن تحقيق ما يصبون إليه أما ديما أحمد طالبة الماجستير في الهندسة المدنية فرأت في المعهد فرصة لتنمية موهبتها بشكل أكاديمي أما نداء علي طالبة هندسة زراعية فذكرت أنها قدمت إلى المعهد ولا تملك سوى شغفها بالرسم من دون أي معرفة عملية بتقنياته لتجد من خلال جهد واهتمام أساتذة المعهد الرعاية لموهبتها.

يشار إلى أن معهد الفنون التشكيلية يستقبل الطلاب بدءا من الـ15 عاما وما فوق إضافة إلى النادي الصيفي الذي يستقبل الأطفال من عمر الـ6 سنوات حتى الـ14 سنة.

سانا : فاطمة ناصر

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com