بوتين.. في العشرين بين قمتين وزمنين

198

بوتين في العشرين بين قمتين وزمنين
زمن بوتين من المنصة السورية صار حاكما في الإقليم  والعالم، ويزيد وتزيد في مكانة روسيا سورية وهذه من حقائق الازمنه كانت وتستمر.
في قمة العشرين صيف ٢٠١٥ عزل بوتين ولم يصافحه أحد وتعامل معه القادة وكأنه جرب معد وتمختر وتنمر عليه الرئيس الامريكي وصبيانه من الرؤساء …
فرك بوتين يديه وتبسم ونظر إلى السماء كأنما يقول اهدهم يارب فقد أضلوا الطرق وأقفلت أدمغتهم عن فهم المعطيات …
عاد بوتين إلى الكريملين يتصفح أوراق الزمن السوفيتي وزمن القياصرة الكبار فقرأ في عيون كاترين العظيمه إيماءة إلى الشام ودمشقها التي كانت وتدوم مفاتيح الأزمنة والتطورات وتذكر قولها ؛ مفتاح بيت أبي في دمشق…
حزم أمره واستدعى قادة الأركان ومن الأركان الوزير لافروف، وطرح عليهم سؤاله الوحيد : سنذلهم فكيف ومتى ومن أية بوابات؟ وكان قد هدد الرئيس الفرنسي السابق بقوله سأقلب أوروبا على رؤسكم…
ترك قيادة الأركان وذهب ليستريح ويلاعب كلبه المدلل وقبل أقفاله الباب أنذرهم ؛ أمامكم شهر تعودون بالخطط والقرار وليكن زمن العالم الآتي أزمنه روسيا من دمشق…
وعندما انتهى القادة أبلغوه أننا جاهزون وفي أول اللقاء وقبل أن يجلس الى الطاولة سال ماذا في جعبتكم ونظر إلى صورة إيفان الرابع وبطرس الأكبر تتوسطهم كاترين فشدت الأنظار حيث تسمرت عيونه ونطق الكل بكلمة واحدة بيت أبي ومفاتيحه في دمشق …
قالها إذن الموعد في ٣٠ أيلول ٢٠١٥ وليكن لكم الأمر وبكم السر عزمنا وتوكلنا فسنكون وتصير روسيا من سورية سيدة القمم ومقصد العواصم والرؤساء …
لم تمض سنة حتى صارت روسيا من منصتها السورية مقررة فيمن يصير رئيس أمريكا، ورحل رؤساء وقادة ومشايخ وتداعت التطورات فصارت قمم العشرين قمم بوتين، ومكانته الكل يرجو مصافحته ويستجدون منه ابتسامة تسامح….

في قمة العشرين ٢٠١٨ أبهر بوتين الحاضرين وصافح الأمير محمد بن سلمان وأجلسه بجانبه، وهو يلوح بإصبعه الوسطى لترامب وأزلامه المأزومون في العشرين…
كل عشرين وروسيا مع سورية بألف خير..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com