بسبب عدم تمكنه من دفع أقساط مدرسة أولاده يحرق نفسه..والمدرسة توضّح.

165

نسويات عشتار_إعداد براءة احمد الحمادي

توفي اليوم الجمعة ٨/١/٢٠١٩ المواطن “جورج فريد زريق” في منطقة الكورة بلبنان بعد أن أحرق نفسه لعدم تمكنه من دفع أقساط أولاده.

وفي التفاصيل حسبما رواها الأهالي ، أولاد “زريق” يتلقون التعليم في مدرسة خاصة في الكورة ، إلا أنه وبسبب ضيق الحال لم يعد يتمكن من دفع أقساط المدرسة ، ما دفعه إلى طلب إفادات لنقلهم إلى مدارس رسمية ، غير أن المدرسة الخاصة رفضت ذلك قبل تسديد كامل الأقساط ، ما دفعه لإحراق نفسه أمام المدرسة.

وقد نقل “زريق” أمس الخميس ٧/١/٢٠١٩ إلى مستشفى “السلام” في طرابلس بسبب وضعه الحرج إلا أنه ما لبث أن فارق الحياة صباح اليوم.

من جهته الدكتور “كبريال السبع” أكد أن الحرق كان ٩٠% من مساحة الجسد وسبب وفاته تنشق  مادة البنزين للرئيتين ، وخلال لقاء الأهل مع الدكتور “السبع” بعد وفاة الفقيد تبين أن المصاب كان يأخد دواء أعصاب سابقا ، ويبدو لديه مشاكل مالية مع بعض الأشخاص في المنطقة .

وسيتم التشييع في مدافن العائلة منطقة الميناء يوم السبت ٩/١/٢٠١٩.

ومن جهتها أصدرت ثانوية سيدة “بكفتين” الأرثوذكسية في الكورة بيانا عن وفاة السيد جورج زريق جاء فيه:

“إن إدارة الثانوية تأسف للحادث الأليم الذي وقع أمس على مدخل الثانوية والذي أدى إلى وفاة المرحوم السيد “جورج فريد زريق” الذي نصلي لأجل راحة نفسه وتعزية قلوب ذويه”.

وشرحت إدارة الثانوية الظروف التي رافقت الحدث الأليم وتبين للرأي العام ولوسائل التواصل الاجتماعي حقيقة ما جرى ، لأن ما يتم التواصل به والإعلان عنه لا يمت للحقيقة بصلة ، إذ إنه تم التركيز على أن المرحوم نتيجة مطالبة إدارة الثانوية له بدفع الأقساط المدرسية وعدم التزامه هددت بطرد ابنته، الأمر الذي دفعه لإحراق نفسه.

وإنه لأمر معيب أن يتم تداول هذا الأمر بهذه الخفة ، إذ إن إدارة الثانوية وتبعا لأربعة نداءات خطية متتالية منذ مطلع العام الدراسي الحالي طلبت من أولياء الطلبة الحضور إلى المدرسة لتسوية أوضاعهم المالية والإدارية الخاصة بأولادهم ، ولم يصدر عنها إطلاقا أي تهديد بطرد أي تلميذ.

كما أن إدارة المدرسة سوف تكشف أنها تعاطفت مع المرحوم بسبب أوضاعه الأقتصادية منذ تسجيل ولديه سنة 2014 – 2015 وأعفته من دفع الأقساط المدرسية ، باستثناء رسوم النقليات والقرطاسية والنشاطات اللاصفية ، وعليه فكل ما يتم تداوله هو غير صحيح ولا يمت إلى الحقيقة بصلة.

وتمنت إدارة الثانوية على جميع وسائل الإعلام “توخي الدقة والصدق وعدم زج اسم ثانوية سيدة “بكفتين” الأرثوذكسية قبل مراجعة إدارتها تحت طائلة تحميلهم كل المسؤوليات”.

المصدر: OTV

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com