بسبب طمعه في الميراث … ضرب أمه

276

 

 

خاص نسويات عشتار – أمل محمد صارم

هل استطاعت الحرب الإرهابية العاتية على سورية أن تستوطن  قلوب البعض وتحولها لصوان بقساوة مجرياتها وفظاعة أحداثها وهول مخرجاتها ؟

” نسويات عشتار”  تنقل نبض مجتمع استطاع العبور بأعجوبة فوق أعتى المؤامرات الكونية بعزيمة وثبات وصبر وتضحيات عصيه على الإحصاء  لكثرتها وتجذرها وانتشارها ،  فهل يستطيع المجتمع السوري نفسه  العبور بأمان  فوق كل المشكلات الجمة التي خلفتها الحرب على المجتمع ؟

المحامية “عفراء سلمى  “  روت  ” لنسويات عشتار “ نبض المجتمع من داخل المحاكم  مستنكرة انتهاك قيمة الأم السورية التي برزت في السنوات الأخيرة ” عشتارا حقيقية ” تجاوزت في صبرها وتضحياتها وصمودها كل نماذج قدمها التاريخ العربي والغربي  قديما وحديثا   : “ضرب أمه وكسر أغراض المنزل ، والهدف يريد حصة أكبر من حصص بقية إخوته من العقارات “الأميرية” التي تملكها العائلة ،  والتي تتيح لجميع أفراد الأسرة من ذكر وأنثى الحصول على حصص متساوية من العقارات ، وقد  تقدمت الأم بشكوى على ابنها  في المخفر بعد أن  استهتر بكل القيم وتخطى كل الحدود ، كما اشتكى هو أيضا  على إخوته ووالدته” افتراء ”  متهما إياهم بالتهجم على منزله وضربه ، وبعد محاكم دامت لشهور تم التوصل لصلح داخل المحكمة الجنائية ، إلا أنه بقي عالقا خارج أبواب المحكمة ، وتستمر الدعاوى المدنية لأجل قسمة الأملاك وحصر الإرث في محاكم الصلح المدني  في اللاذقية عل الأمر ينتهي دون أي تبعات أخرى ، في الوقت الذي بأت تتزايد الانتهاكات غير المبررة والتي تحتاج من جانب القانون كل حزم .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com