بسبب اسمها.. سورية على أبواب الاستدعاء للخدمة العسكرية..!

71

 

فوجئ والد فتاة تدعى “مجد” بأنه تم تسجيل جنس ابنته ذكراً بدلاً من أنثى في سجلات نفوس حلب ما يجعلها عرضة للدعوة إلى الخدمة العسكرية بعد أن أتمت عامها السابع عشر وبدأت بعامها الثامن عشر.

وقال والد الفتاة لـ”تلفزيون الخبر”: “ولدت ابنتي في العام 2002 في مستشفى التوليد الجامعي بدمشق، وكُتب على شهادة الولادة بحضور الشهود أنثى، وعندما أردنا تسجيلها في النفوس، كتب موظف النفوس الجنس ذكر، فأشرت إليه وقلت له يجب عليك الانتباه الجنس أنثى وليس ذكر”، فكتب كلمة أنثى فوق كلمة ذكر، وظننت أن الموضوع انتهى عند هذا الحد”.

وأضاف: “فوجئت عندما استدعت الحاجة أول ورقة لابنتي وهي صورة عن القيد المدني الفردي، طُلبت منها عندما تقدمت إلى شهادة التعليم الأساسي، أنها مسجلة في النفوس ذكراً بدل أنثى”.

وشرح والد الفتاة “راجعنا نفوس حلب، وطلبنا تعديل الجنس، فكانت الإجابة أنه يجب أن اتقدم بدعوى تغيير جنس، هذا ما يتطلب تكاليف مرتفعة فوق طاقتي المادية تصل قيمتها إلى ١٥٠ ألف ليرة”.

وختم والد الفتاة حديثه بالقول: “الآن أخشى أن تتم دعوة ابنتي إلى الخدمة العسكرية كما أنه من غير المقبول أن تبقى معلوماتها في سجلات النفوس خاطئة وجنسها ذكر وهي أنثى”.

أما عن اجراءات التصحيح،قال مدير السجل المدني (النفوس) في محافظة حلب حمزة محمد، إنه في حال وجدت العائلة خطأ في كتابة الجنس يجب أن يتم التصحيح على دفتر العائلة وبعد التصحيح يُختم على الشيء المصحح، ويتوجب على الأب أن يرفع دعوى قضائية للتصحيح أو من الممكن مراجعة دائرة النفوس من قبل الأب مصطحباً دفتر العائلة ليتم عرضه على اللجنة القانونية في دمشق لتوافق الأخيرة على التصحيح، ويتم تصحيح المعلومات الخاطئة.

يشار إلى أنه تتم دعوة الشباب في سورية للخدمة الإلزامية مع دخولهم عامهم الـ18وفي حال لم يتم تصحيح معلومات جنس الفتاة “مجد” فستكون عرضة للدعوة.

المصدر : تلفزيون الخبر

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com