بتوقيع الرئيس الأسد “حي على الزناد” تطلق الجريحة لينا علي إبراهيم باكورتها الشعرية في طرطوس

161

خاص نسويات عشتار_هنادي سلمان علي

بلغ

من بين ركام اليأس وإيمانها بقدرها  وأن دورها لم ينته هنا  فالحياة أجدر  من أن توقفها إعاقة جسدية، تحدت إصابتها وكتبت فأبدعت، الجريحة الشاعرة لينا علي إبراهيم تطلق ديوانها الشعري الأول “حي على الزناد” الذي وقعه لها السيد الرئيس بشار الأسد وكتب لهاالكلمات  التالية بمداد من حق ونور  “لجراحكم النبيلة
لأرواحكم المقدسة لكل قطرة دم سالت ، من المقاتلة قبل المقاتل ، وفاء لهذا الوطن لعيونكم وأيادكم” ، برعاية محافظ طرطوس “المحامي صفوان أبوسعدى” وحضر أمين فرع الحزب البعث العربي الإشتراكي “د. محمد حسين”  ورؤساء الأفرع الأمنية وفعاليات رسمية وشعبية في طرطوس القديمة على الكورنيش البحري  يوم الأحد  25/11/2018.

خلال حفل توقيع ديوان الشعر الذي حضرته “ نسويات عشتار ” أكدت  الشاعرة  الجريحة البطلة لينا علي إبراهيم في لقاء مع موقع تسويات عشتار الإلكتروني أن هذه الحرب أظهرت ما تتمتع به سورية من عنفوان وحماتها من صلابة وليميز النصر أهله وصناعه، مضيفة أن مقاومة مخرز الحرب كانت بعين من صبر وعين من حبر ولون ولحن، مشيرة أن ديوانها  بقعة ضوء وانتماء تدفقت  قصائده  على هيئة وطن منتصر صامد، انفردت جراحنا نحن نصوصا حمراء قافيتها ملح عنيد.”

صرح محافظ طرطوس  المحامي صفوان أبو سعدى بتوقيع ديوان “حي على الزناد” لموقع نسويات عشتار أن الديوان حروفه تنبض نصرا وعشقا وطنيا وكبرياء، لافتا إلى أن طرطوس  تستحق المزيد من الدعم والعمل  هي أرض الخير والعطاء والأبطال والتفوق العلمي هي أم الشهداء.

“محيي الدين محمد” رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب بطرطوس قال لموقع نسويات عشتار :إن الديوان جاء شعرا موزونا ومقفى وهذا مايجعل القارئ يستعجل فيه الفهم، وأن يقف على موضوعاته المتعددة ولاسيما مايتعلق منها بالأزمة السورية المركبة التي كانت فيها مجيدة ومتقنة.

ومن جهته قال” عمار بلال” مدير فريق قامات السنديان التطوعي لموقع نسويات عشتار :” البطلة لينا شخصية استثنائية تمثل قوة المرأة السورية بفكرها، والتي تقف إلى جانب الرجل في حماية الوطن، مشيرا أنها كانت استثنائية حتى في ساحات المعارك وهذا يعطي صورة استثنائية عن المرأة السورية، لافتا إلى أن فريق قامات السنديان التطوعي كان أول فريق تطوعي يضيء على حياة لينا بعد الإصابة.”

 

كان لرفاقها الجرحى الذين حضروا الحفل ليكونوا معها في أول انجاز لها كلمتهم فقال الجريح البطل “بشير يوسف هارون” لموقع نسويات عشتار :” نحن كجرحى الجيش العربي السوري نتمنى لها النجاح الدائم والتوفيق في كل كلمة تكتبها، فهي تعبر بكلماتها عن بعض مامررنا به في الحرب، أما الجريحة البطلة  “يارا خضور” فقالت :لينا هي أنموذج المرأة السورية الصامدة القوية التي تتحدى الصعاب لتثبت وجودها، متمنية لها النجاح الدائم في كل خطواتها.”

ضمت مجموعة لينا قصائد وجدانية تحاكي فيها الوطن والحب والسلام والشهادة،  فاختارت لها عناوين خاصة منها “بلادي كوكب، وقدر النصر، وشهداؤنا لا يموتون، وقهقهة الحرب، والرصاصة الجريئة، وقصة النصر الكبير” وغيرها حيث أهدتها إلى الوطن والشهداء والجرحى والأهل.

بدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت لأرواح الشهداء وتلاه النشيد العربي السوري ثم قدم بعض الشعراء آراءهم بديوان “حي على الزناد”، حيث قال محيي الدين محمد رئيس فرع اتحاد كتاب العرب بطرطوس: “عندما قرأت الكتاب وجدت فيه شعرا علما أن الشاعرة الجريحة كتبت بعفوية صادقة، لافتا إلى أن لينا لم تتعلم علم العروض” ، وبعدها رحبت لينا بالحضور وأهدتهم محبتها فقالت :”قدوتنا من طرطوس طائر الفينيق بعثنا موجا طاعما بالمووايل والسلام  لانحب الضوء ولا الإعلام، وبعد كل مواجهة كان كل منا يندب حظه إذا مابقي على قيد الشهادة، تلمنا على اختلاف حلمنا وخيبتنا وهمتنا رعاية وعناية نفوس كرام فكان كل منهم وفاؤهم زناد.

وقد  ألقى محافظ طرطوس كلمته جاء فيها :” كل مقاتل في الجيش العربي السوري  كان يمتلك الإنسانية وكل المحبة لأنه يدافع عن الوطن والحياة وعن الشرف والقيم،مشيرا إلى أن لينا وزملاؤها الأبطال الذين ترجموا مقولة السيد الرئيس بشار الأسد بالفعل عندما قال :”لن أسمح للتاريخ أن يسجل أن السوريين قد تخلوا عن وطنهم”، وبعدها تم تسليم درع المحافظة للشاعرة إبراهيم كعربون محبة وفاء وبعده تم التوقيع على الكتاب.

الجدير بالذكر أن الديوان استغرق سنتين ليرى بعده النور وهي الآن تحضر لديوان ثاني يحكي عن المقاومة  والشهداء والجرحى الأبطال.

الجريحة البطلة طالتها يد الغدر والإرهاب في القابون عام 2013 أثناء أداء مهمة إسعافية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com