المؤتمر النسوي التأسيسي الأول لتجمّع نسويّات عشتار

534

المؤتمر النسوي التأسيسي الأول لتجمّع نسويّات عشتار يستأنف محاضراته لليوم الثاني على التوالي

بدأ اليوم الثاني من فعاليات المؤتمر التأسيسي الأول لتجمّع نسويّات عشتار في قاعة النشاطات بدار الأسد للثقافة من خلال مجموعة من العضوات المحاضرات إضافة لضيفة الشرف رئيسة الاتحاد النسائي فريال عقيلي.

  افتتحت مديرة قناة أوغاريت الإعلامية  لبابة يونس محاضرات اليوم الثاني بمحاضرة عنوانها ( تغيير الصورة النمطيّة للمرأة في الإعلام) حيث أكّدت أنّ المرأة السوريّة قدّمت نموذجاً فريداً وشكلاً جديداً من أشكال المرأة المقاومة والصامدة إضافةً لدورها التنويري والتثقيفي في تربية أبنائها على رفض الفكر التكفيري الظلامي و أضافت أنّ ظهور المرأة في الإعلام لم يعد حكراً على المذيعة والممثلة ومقدمة البرامج ,,,,الخ،  بل تعداه إلى المراسلة الحربية في ميادين القتال جنباً إلى جنب مع الرجل في مواجهة الحرب الإرهابية على سورية.

تناولت يونس موضوع النمط الإعلامي السائد في سوريّة وكيف يصدّر صورة المرأة السوريّة للعالم، في البدايات كان ظهور المرأة في الستينات شبه محجوب عن الشاشة ومع مواكبة حركة المجتمع وتطور المرأة في ميادين العمل المختلفة بدأت تظهر أكثر فأكثر بدور المناضلة رغم بعض التحفظات

أما المحاميّة سهى عبود في محاضرتها ( المرأة في ظل قانون الأحوال الشخصية السوري وآخر التعديلات الدستورية) فقد تناولت بعض الفقرات التي تهتم بالمرأة ( كالنفقة والعدّة والمخالعة والنيابة الشرعيّة والوصيّة والميراث ) لتقترح بعد ذلك تعديل بعض نصوص هذه المواد بما يواكب تطور المرأة ويحفظ حقوقها.

و قد لفتت رئيسة فرع  الاتحاد النسائي باللاذقيّة فريال عقيلي في محاضرتها ( دور المرأة السوريّة خلال الحرب وما بعدها )  لأهمية دور المرأة السورية الريادي في ظلّ الأزمة التي نهضت من تحت ألمها تعلي راية الوطن وتنهض ببيتها ومجتمعها معاً، من خلال استعراض لمراحل تاريخ نضال المرأة من سبعينيات القرن المنصرم حتى اللحظة، لتكون أساس النهضة الحديثة  وتطور المجتمع التي لعبت دور الفاعل من خلال الوقوف في وجه الحرب الإرهابية على سورية ومن خلال انتظامها في العمل الأهلي التطوعي وتقديم مشاريع صغيرة تساعد المرأة في النهوض بأدوارها الريادية كقوة مؤثرة قادرة على أداء مسؤولياتها في الوقت نفسه وحفظ حقوقها.

بدأ اليوم الثاني من فعاليات المؤتمر التأسيسي الأول لتجمّع نسويّات عشتار في قاعة النشاطات بدار الأسد للثقافة من خلال مجموعة من العضوات المحاضرات إضافة لضيفة الشرف رئيسة الاتحاد النسائي فريال عقيلي.

  افتتحت مديرة قناة أوغاريت الإعلامية  لبابة يونس محاضرات اليوم الثاني بمحاضرة عنوانها ( تغيير الصورة النمطيّة للمرأة في الإعلام) حيث أكّدت أنّ المرأة السوريّة قدّمت نموذجاً فريداً وشكلاً جديداً من أشكال المرأة المقاومة والصامدة إضافةً لدورها التنويري والتثقيفي في تربية أبنائها على رفض الفكر التكفيري الظلامي و أضافت أنّ ظهور المرأة في الإعلام لم يعد حكراً على المذيعة والممثلة ومقدمة البرامج ,,,,الخ،  بل تعداه إلى المراسلة الحربية في ميادين القتال جنباً إلى جنب مع الرجل في مواجهة الحرب الإرهابية على سورية.

تناولت يونس موضوع النمط الإعلامي السائد في سوريّة وكيف يصدّر صورة المرأة السوريّة للعالم، في البدايات كان ظهور المرأة في الستينات شبه محجوب عن الشاشة ومع مواكبة حركة المجتمع وتطور المرأة في ميادين العمل المختلفة بدأت تظهر أكثر فأكثر بدور المناضلة رغم بعض التحفظات

أما المحاميّة سهى عبود في محاضرتها ( المرأة في ظل قانون الأحوال الشخصية السوري وآخر التعديلات الدستورية) فقد تناولت بعض الفقرات التي تهتم بالمرأة ( كالنفقة والعدّة والمخالعة والنيابة الشرعيّة والوصيّة والميراث ) لتقترح بعد ذلك تعديل بعض نصوص هذه المواد بما يواكب تطور المرأة ويحفظ حقوقها.

و قد لفتت رئيسة فرع  الاتحاد النسائي باللاذقيّة فريال عقيلي في محاضرتها ( دور المرأة السوريّة خلال الحرب وما بعدها )  لأهمية دور المرأة السورية الريادي في ظلّ الأزمة التي نهضت من تحت ألمها تعلي راية الوطن وتنهض ببيتها ومجتمعها معاً، من خلال استعراض لمراحل تاريخ نضال المرأة من سبعينيات القرن المنصرم حتى اللحظة، لتكون أساس النهضة الحديثة  وتطور المجتمع  التي لعبت دور الفاعل من خلال الوقوف في وجه الحرب الإرهابية على سورية ومن خلال انتظامها في العمل الأهلي التطوعي وتقديم مشاريع صغيرة تساعد المرأة في النهوض بأدوارها الريادية كقوة مؤثرة قادرة على أداء مسؤولياتها في الوقت نفسه وحفظ حقوقها.

نسويات عشتار : دونيز محمد الورعة

بدأ اليوم الثاني من فعاليات المؤتمر التأسيسي الأول لتجمّع نسويّات عشتار في قاعة النشاطات بدار الأسد للثقافة من خلال مجموعة من المحاضرات لبعض  العضوات  إضافة لضيفة الشرف رئيسة الاتحاد النسائي فريال عقيلي.

  افتتحت مديرة قناة أوغاريت الإعلامية  لبابة يونس محاضرات اليوم الثاني بمحاضرة عنوانها ( تغيير الصورة النمطيّة للمرأة في الإعلام السوري ) حيث أكّدت أنّ المرأة السوريّة قدّمت نموذجاً فريداً وشكلاً جديداً من أشكال المرأة المقاومة والصامدة، إضافةً لدورها التنويري والتثقيفي في تربية أبنائها على رفض الفكر التكفيري الظلامي، و أضافت أنّ ظهور المرأة في الإعلام لم يعد حكراً على المذيعة والممثلة ومقدمة البرامج …الخ،  بل تعداه إلى المراسلة الحربية في ميادين القتال جنباً إلى جنب مع الرجل في مواجهة الحرب الإرهابية على سورية.

تناولت يونس موضوع النمط الإعلامي السائد في سوريّة وكيف يصدّر صورة المرأة السوريّة للعالم، في الستينات من القرن المنصرم  البدايات كان ظهور المرأة  شبه محجوب عن الشاشة ،ومع مواكبة حركة المجتمع وتطور المرأة في ميادين العمل المختلفة بدأت تظهر أكثر فأكثر بدور المناضلة رغم بعض التحفظات.

أما المحاميّة سهى عبود في محاضرتها ( المرأة في ظل قانون الأحوال الشخصية السوري وآخر التعديلات الدستورية) فقد تناولت بعض الفقرات التي تهتم بالمرأة ( كالنفقة والعدّة والمخالعة والنيابة الشرعيّة والوصيّة والميراث ) لتقترح بعد ذلك تعديل بعض نصوص هذه المواد بما يواكب تطور المرأة ويحفظ حقوقها.

و قد لفتت رئيسة فرع  الاتحاد النسائي باللاذقيّة فريال عقيلي في محاضرتها ( دور المرأة السوريّة خلال الحرب وما بعدها )  لأهمية دور المرأة السورية الريادي في ظلّ الأزمة التي نهضت من تحت ألمها تعلي راية الوطن وتنهض ببيتها ومجتمعها معاً، من خلال استعراض لمراحل تاريخ نضال المرأة من سبعينيات القرن المنصرم حتى اللحظة، لتكون أساس النهضة الحديثة  وتطور المجتمع،  التي لعبت دور الفاعل من خلال الوقوف في وجه الحرب الإرهابية على سورية ومن خلال انتظامها في العمل الأهلي التطوعي، وتقديم مشاريع صغيرة تساعد المرأة في النهوض بأدوارها الريادية كقوة مؤثرة قادرة على أداء مسؤولياتها في الوقت نفسه وحفظ حقوقها.

ولتنتهي محاضرات اليوم الثاني بالمداخلات والمحاورات بين الجمهور والمحاضرات في نقاشات أثرت المؤتمر وعززت فعاليته .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com