الكاتب “يعقوب مراد” يوقع عراب المحبة… و نسويات عشتار تكرمه في “ة” مربوطة باللاذقية

462

خاص نسويات عشتار_ماريا عصام سليمان

استضاف موقع “نسويات عشتار” الإلكتروني وتجمع نسويات عشتار التنموي في السادسة  من مساء الأربعاء 15 /8 /2018 في مقهى تاء مربوطة في محافظة اللاذقية ،أمسية ثقافية  للكاتب السوري المغترب “يعقوب مراد”  بعنوان  “قراءات في كتاب عرّاب المحبة”، مختتما جولة بدأها الكاتب بمشاركتة بمعرض الكتاب الثلاثين في مكتبة الأسد بدمشق مؤخرا مرورا بسلسلة محاضرات في المركز الثقافي بكفرسوسة، وتوقيع كتاب “عراب المحبة” و رواية الحقيقة أريد أن أرى الشمس” على ثقافي طرطوس، ليحط  رحله أخيرا في اللاذقية مع نسويات عشتار تجمعا وموقعها إلكترونيا .

وسط حضور نوعي بدأت الأمسية الثقافية   بكلمة  لرئيسة تجمع نسويات عشتار التنموي ورئيسة تحرير الموقع الإلكتروني الأستاذة أمل محمد صارم”  رحبت فيها بأحد جنود جيش سورية في المغتربات، الكاتب والروائي يعقوب مراد الذي حارب الفكر الظلامي بثقافة الأوغاريتي الذي حمل منجل المحبة ومضى يبذر  الحب،  وينشر ثقافة الحضارة والسلام، في سورية وخارجها، بعد أن اختار بملئ إرادته أن يكون مناضلا عن سابق إصرار وتصميم لا بالصدفة، ويكفيه ذلك نبلا “.

ثم تحدثت عن :” قيمة الكتاب، وسعادتها بمنح التجمع والموقع شرف الإستضافة للمرة الثانية  لتوقيع” عراب المحبة ” رسالة حب للسوريين في مواجهة خطاب الكره والتطرف والبغض الذي أفرزته الحرب الكونية  على  الحبيبة سورية، بعد  المشاركة في تنظيم حفل  توقيع روايته الحقيقية حول فضح خفايا وأسرار الحرب الكونية على سورية والتي حملت عنوان “الحقيقة أريد أن أرى الشمس” ثم وقع الكاتب  “يعقوب مراد” كتاب عراب المحبة.

وقدمت له الأستاذة أمل محمد صارم، درعا تكريما له لمواقفه الوطنية  ،ووإنتاجه الأدبي، عربون شكر على مايقدمه من دعم للموقع والتجمع، ليفاجئ الجميع بالإعلان عن افتتاح مكتب” لنسويات عشتار في السويد” ، يديره الكاتب بنفسه.

وكشفت بدورها الأستاذة صارم  أيضاً عن “بروتوكول” تعاون مشترك مابين مؤسسة التوازن الإعلامي في السويد التي يديرها الكاتب مراد ، وبين موقع “نسويات عشتار” الإلكتروني الإعلامي الذي تديره  الأستاذة صارم .

dav

ثم تحدث الكاتب الأستاذ “يعقوب مراد” عن كتاب “عراب المحبة” مؤكدا أنه اللقب الأحب لقلبه أن يكون عرابا للمحبة  حيث حل، و عرج على دور المغتربين في كشف الحقائق، وإماطة اللثام عن الأكاذيب والأباطيل التي استخدمتها الدول المتورطة في الحرب الكونية على سورية، وكشف الحقائق وتقديمها للشعوب الغربية المضللة بأكاذيب حكوماتها، والمساهمة بشكل حقيقي في جلاء  الصورة، و استخدام كل المنابر الثقافية هناك من مؤتمرات وندوات وحوارات ومحاضرات وكتابات وتشكيل مجموعات وطنية، لتكون سدا منيعا ألزمت الفكر الظلامي الإرهابي على الإنكفاء  والتراجع، أمام تلك الجهود الوطنية العاشقة للوطن، والتي شكلت جيشاخارجيا رديفا ومكملا للجيش العربي السوري البطل… دون أن يقل بطولة عنه”.

تمحوّرت الأمسية الثقافية حول الحرب الكونية التي شارفت على الإنتهاء، ودور الكتاب والمثقفين ، ونقل للحضور سعادته بالتظاهرات الثقافية والفنية التي شهدها مؤخرا في معرض الكتاب بمكتبة الأسد خاصة وسورية عامة ،  عبر من خلالها عن فخره واعتزازه بإنتمائه إلى الأرض السورية المقدّسة ، وإيمانه العميق بالجيش العربي السوري البطل ، و بقائد الوطن الرئيس “بشار الأسد سدد الله خطاه.

وفي تصريح خص به  موقع نسويات عشتار الإلكتروني يقول “مراد” : “من خلال الدعوة التي وجهت لي من الأستاذة والصديقة “أمل  محمد  صارم” ،  كان من دواعي سروري مشاركتكم هذه الأمسية ، وأن أسلط الضوء على الحقائق التي اكتشفتها من خلال الجولات التي قمت بها ب13 بلداً”.

أما عن سبب الإعلان عن وجود برتوكول تعاون بين مؤسسته الإعلامية في السويد ” التوازن،  وبين موقع “نسويات عشتارالإلكتروني ” يقول: ” كنت متابعاً للمجموعة التي تكتب في موقع نسويات عشتار الإلكتروني بداية، وأعجبت بعملها الوطني وجهدها الذاتي  ، وبعد ذلك في المرحلة الثانية بدأت الكتابة في الموقع ودعما مني لهم وإيمانا مني بعملهم،خصصت الموقع بنشر رواية” الحقيقة أريد أن أرى الشمس “على شكل حلقات أسبوعية، لنشر خفايا وأسرار الحرب الكونية على الحبيبة سورية، واختراق الحدود التي حظرت وصول الحقيقة لشعوبها إمعاناً في تضليلهم إعلاميا وحجب الحقيقة عنهم،  وقد تفاعلت مع المجموعة وكان هناك توافق  في المواقف والرؤى والأفكار ، من خلال الفعاليات الثقافية المشتركة بيننا” ،موضحاً :” لقد رأيت في هذه المجموعة النسوية نشاطا واجتهادا كبيرا ، واقترحت تقديم خطوة إيجابية من خلال فتح نافذة لها إلى العالم ، لا أن تكون فقط محلية”.

وبالنسبة لتوقيع “عرّاب المحبّة” بالذات ، يقول الكاتب :” توقيع هذا الكتاب كان لسبب بسيط ؛ هوأنه الكتاب الجديد الذي صدر عن وزارة الثقافة ، فيما وقعت في العام الماضي في الشهر الثاني عشر  في اللاذقية “الحقيقة أريد أن أرى الشمس” ، و كان من ضروري توقيع كتاب “عرّاب المحبّة” لأنه صدر هذا العام، فنحن بحاجة الآن إلى المحبة ، بعد فترة من حرب الكراهية والحقد”.

ويضيف “مراد” : ” مشاركتي اليوم غايتها أيضاً أن يصل الكتاب لأكبر شريحة من الناس ، ومشاركة موقع  “نسويات عشتار” الإلكتروني الذي يضم مجموعة من الصحفيات المتمرنات، اللواتي يبشرن بمستقبل مشرق وواعد” ، مشيراً إلى وجود عمل مشترك بينه وبين الموقع الإلكتروني “Feministashtar” يعلن عنه في وقته،

وشارك في الأمسية الفنانة السورية “عبير فضة” ، التي عبرت لنسويات عشتار عن سبب مشاركتها ، تقول: ” سعيدة جدّاً كوني موجودة في هذه الأمسية بدعوة من الأستاذة “أمل محمد  صارم” ، ووجود قامة عظيمة مثل الأستاذ  “يعقوب مراد” سفير الأدب السوري في بلاد المغتربات “السويد” ، والذي يمثل سورية الحبيبة  وثقافتها، ونعتز به”.
كما عبرت “فضة” عن سعادتها لمشاركتها في توقيع كتاب” الحقيقة_أريد أن أرى الشمس” ، وشكرت الاهتمام الذي  بادرتها به “نسويات عشتار” ، تقول:” هذه المبادرة تعبر عن طيب فعالياتها ، وحسن ما قدمته “نسويات عشتار” من دعم لكل الفعاليات الثقافية والفكرية والاجتماعية ، والتي ترفع من شأن النساء السوريات”.

وشارك في الأمسية السفير السوري “يحيى الجميل” سفير السلام والشؤون الاجتماعية ،  والعضو في التجمع والذي عبر عن محبته وتقديره لنسويات عشتار ، ودعمه المعنوي لهم من خلال مشاركته ، فهن  يستحقن الدعم لما يقدمون، من جهود كبيرة لرفع مكانة المرأة السورية ، ومشاركتها همومها وقضاياها ، والدفاع عنها.

وبدورها عبرت “تيريز مسرة” إحدى الحاضرا ت عن مشاركتها ، تقول:” لقد لفت انتباهي كتاب” عرّاب المحبة، والمحبة أحوج مانكون لها هذه الفترة، ويجب أن نكون عرّابين للمحبة لنتجاوز هذه الأزمة ، وهذه المشاركة تنطوي على كل ما مرّت به سورية”.

وحضر الأمسية الفنان التشكيلي “حسام أبو عاصي” ، وقد أكد  لنسويات عشتار :”أنا من محبي  ومتابعي نسويات عشتار ، وأتابع فعالياتهم واهتماماتهم ، ومشاركتي اليوم تشجيعاً لهذه المواهب الشابة “.

تقول “هلا سليمان” إحدى المشاركات في الفعالية :” سبب مشاركتي الأول أن هذه المبادرة تدعم الجيش السوري والجرحى ، ونفخر بوجود كتّاب وطنيين مثل “يعقوب” ، وقيام “نسويات عشتار” بهذه المبادرة كان عملاً رائعاً ، وأتمنى للصحفيات المتمرنات التوفيق”.

  1. dav

واختتمت الأمسية بكلمة من رئيسة التجمع الأستاذة “أمل محمد صارم” ، التي أكدت على الإستمرار بنهج التجمع والموقع الوطني بولائه المطلق لسورية، بجيشها وشعبها وقائدها المظفر .. متمنية الشفاء العاجل لسيدة الياسمين فهي النموذج الناصع للمرأة السورية ، و رافعة الدعاء بالنصر القريب والشامل لسورية، والأمنيات بالشفاء العاجل للجرحى، والعودة القريبة للمخطوفين، والرحمة للشهداء والصبر والفخر لذويهم، وأكدت أن الموقع والتجمع احتفوا بالكاتب يعقوب مراد ، وإنتاجه الأدبي، مشيرة إلى الجهود التي شاركت  في إنجاح  هذه الأمسية.

وقد صرحت  “صارم” لنسويات عشتار:  احتفلوا بوجود الكاتب يعقوب مراد من خلال تكريمه بدرع تقدير لمواقفه الوطنية، وإنتاجه الأدبي ، ودعمه للموقع الألكتروني والتجمع” ، موضحةً أن هذه المبادرة هي استكمال للمبادرة السابقة التي كانت لرواية” الحقيقة أريد أن أرى الشمس” ، والتي سلط من خلالها الضوء على خفايا وأسرار الحرب الكونية على الحبيبة سورية ، والكتاب الذي أثار ضجة كبيرة حول العالم ، وقّع في أكثر من 36 دولة، وذهب ريعه بالكامل لجرحى الجيش العربي السوري، حيث تم تأمين 136كرسي متحرك   ،  وأفاد أكثر من 110من عائلات الجرحى. 

كما أشارت إلى أهمية الحدث من خلال مجيء الكاتب الأصيل من السويد إلى دمشق للمشاركة في معرض الكتاب الثلاثين، فقد قام بتوقيعه ، وقدم محاضرات حوله في كفرسوسة وطرطوس ، وأخيراً في اللاذقية ، التي لايستطيع أن يمر بها مرور الكرام ، دون أن يترك بصمة ثقافية على حضارتها العريقة ، أو يضيف حرفاً جديداً في كتاب أبجدية أوغاريت .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com