الضفة الغربية والقدس تنتفض وتصحح المسارات

81

خاص نسويات عشتار _  الباحث والخبير الاستراتيجي مخائيل عوض

لم تستسلم غزة لنزوات قادة حماس، ولم تقبل التفريط ببيع القضية للإخوان المسلمين بقيادة ماقطر وأردوغان ولم تفرط بالصمود والتضحيات والدم، ولا قبلت المساومة على عشرين ألف جريح وأكثر، من مئتي شهيد دفعتهم بصبر وثبات ووعي لتأكيد حق العودة كحق راهن لايقبل المساومة أو التفريط ولم يتلهى فتيتها وفتياتها بمقولات وأكاذيب صفقة القرن أو الناتو العربي الصهيوني، ولا شغلتهم عن الاحتشاد الأسبوعي باتجاه الشريط الشائك رحلات نتنياهو التطبيعية واستقبالاته في بعض عواصم المستعربين .
ظلت غزة على عهدها فلسطينية ترقب ساعة تحرير كل فلسطين وعودتها لأ صحابها ولم تقبل مساومة عن حقها الوطني بتطويبها إمارة حماسية إخوانية بمقابل اطعامها وفك الحصار عنها ….و أسقاط كل المحاولات،  ورشق شبابها سفير قطر المحمل بحقائب الدولارات وطردوه شر طردا.
وعلى خطى تصميم غزة على إسقاط المشاريع التصفوية التي يقودها الإخوان والوهابية والسعودية وتوفر لهم  حكم نتنياهو وعراضاتها، فاجأت الضفة الجميع وتمردت على سلطة أبو مازن وتنسيقها الأمني مع أجهزة الكيان وتشكلها مجرد أجهزة مستعربين وافشلت حملات نتنياهو الترويجية والعنترية في شمال فلسطين بذريعة انفاق حزب الله…
عملت المقاومة في الضفة والجليل بصمت وصبر وتقانه وأمنت السلاح وأعدت الخلايا وتمرن الفتيان والفتيات في مقاومة الدهس والطعن حتى دقت الساعة وانطلق شباب بعمر الورد ينفذون عمليات بالسلاح يفاجئون العدو ويربكون خططه ويعطلون أوهام الساعين إلى التطبيع فيعيدون قضية العرب الأولى إلى صدارة الاهتمامات ويقررون أنه بالمقاومة وحدها تتشكل المصالحات ووحدة الشعب الوطنية، وأن خيار الاستسلام والتفاوض والهدن هو خيار إسقاط فلسطين وتصفية قضيتها…
الضفة والجليل والقدس يختارون المقاومة سبيلا للتحرير ومن اختار المقاومة انتصر ..
إنه عصر المقاومة وانتصاراتها بدأته وتقرر مساراته سورية الشعب الأبدي والجيش الأسطوري وكل من خانها أو تآمر عليها مصيره مزابل التاريخ حيث يقيم الخونة والمستعربون ومن ساوم باسم فلسطين .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com