الجزء ١٢ من رواية ( الحقيقة أريد أن أرى الشمس ) ” الحقائق المرعبة”

317

خاص نسويات عشتار _ الكاتب والروائي  يعقوب مراد :

 

ونتابع رواية ( الحقيقة أريد أن أرى الشمس ) ـ الجزء12 : الحقائق المرعبة

قال البروفسور فريدريك : إن الدول التي ستغرق بالديون , وتصبح عاجزة عن تسديد الديون والفوائد , سيتم رهن قرارها السياسي والاقتصادي للبنك الدولي الذي بدوره سيكون قد وضع خططه والوسيلة المناسبة لاسترداد الفوائد , وهذا ماحدث في هنا باليونان حين أغرقت اليونان بالديون من أجل بناء مشاريع سياحية ضخمة , ثم اتجهت لتركيا لتدعم اقتصادها لتكون قدوة للعالم العربي والاسلامي على حساب جارتها اللدودة اليونان، التي سقطت في العجز المالي بعدم قدرتها على تسديد الديون والفوائد التي تتراكم كل عام ., وهذا ماحدث في تونس ومصر لدرجة أصبحت مصر مهددة بالإفلاس ولهذا لن يستطيع أي رئيس أن ينقض أي اتفاقية مع إسرائيل أو إعلان أي حرب، لأنه مديون والبنك الدولي يتحكم برغيف الخبز المصري والتونسي والسوداني واللبناني واليمني ,,,
وهذا مايريدون أن يفعلوه بسورية التي لم تكن مديونة أبدا، والتي كانت تكتفي بالاكتفاء الذاتي , ولم يكن المصرف التجاري السوري مرتبط بالبنك الدولي كما هو حال لبنان البلد الصغير الذي وصل حجم دينه إلى أكثر من سبعين مليار،  ومازال حتى الآن يدفع فوائد القرض الذي حصل عليه من أجل التغلب على مصاريف فيضان 1958 .
قلت : أريد أن أتوقف قليلاً أمام بعض ماجاء في كلامك الأخير , وأفهم عدة أمور أولها بما يتعلق بتركيا ..
* ماذا تقصد بأن البنك الدولي دعم تركيا لتكون قدوة للعالم العربي والإسلامي ..؟
قال : لنفس الأسباب وصل الإخوان المسلمين إلى السلطة في تركيا , وتم دعمهم بشتى الوسائل ليرى العالم العربي بأن وصول الإخوان إلى السلطة قد جعل الاقتصاد التركي في أحسن حالاته , وأن العالم كله يتعامل معهم باحترام فلماذا لايصل الإخوان والإسلاميون إلى السلطة في البلاد العربية،  وينجحوا وينقذوا الاقتصاد ويكسبوا احترام العالم كما فعلت تركيا .. وتكفل بالمهمة بعض العرابين الأوربيين والأمريكيين الذين التقوا شخصيات إسلامية وقيادات أحزاب مع أمراء الخليج لتسهيل دعم مالي وسياسي وإعلامي وكان لابد من زلزال عنيف يحرك الناس فابتدعوا مايشبه الانتفاضة الفلسطينية، وأطلقوا عليها اسم الربيع العربي باتفاق من منظمات مدنية وغير حكومية ودعم لوجستي وهذا ماحدث فعلاً في تونس ومصر.

قلت : وهكذا وصل الإسلاميون للحكم في كل من تونس ومصر .؟
قال : تماماً ..ولكن لن يستمروا أبداً ..
قلت : بما أنهم لم يستمروا.. فلماذا راهنوا عليهم منذ البداية … ؟
قال : هذا هو المطلوب تماماً ., استفادوا بايصالهم للحكم ., وسيستفادوا أكثر بعزلهم من الحكم !
قلت : ماذا استفادوا بايصالهم للحكم ..؟
قال : أشياء كثيرة .. أولها أن وصول الإخوان للحكم كان مجرد حلم صعب المنال , ولتحقيق هذا الحلم وافق الإخوان على شروط كثيرة قبل البث بنتيجة الانتخابات التي انحصرت مابين شفيق ومرسي ..
سألت بسذاجة : وهل وافقوا ..؟
تأملني بهدوء : أنت تعرف بأنهم وافقوا , وإلا لما وصل مرسي للحكم ., فلماذا تسأل ..؟
قلت : أسأل لأعرف إذا كان بالامكان أن تقول لي الشروط التي وافقوا عليها ..؟
قال باسماً : يعجبني الرجل الذكي , ولكن أنت لاتسأل عن الشروط بل تسأل لتعرف على ماذا وافقوا ؟
قلت له : ليكن .. أنا لاأنكر هذا ., ولكن على مايبدو لاينقصك الذكاء أيضاً ياصديقي
قال : شكراً , وسأوضح لك أمراً مهماً حين أنهت مارجريت سكوبي عملها كسفيرة للولايات المتحدة الأمريكية في مصر, تم تعيين آن باترسون كسفيرة في القاهرة وقبل استلامها عملها قامت بزيارة إلى إسرائيل وأقسمت أمام الحائط المبكى أن تسعى جاهدة لمساعدة اسرائيل، أن تحصل على حقها من العرب المجرمين، وتسعى جاهدة أن تنتقم لليهود بتشتيت العرب في دول العالم،  وتسعى لعودة اليهود من جميع أنحاء  العالم ليعيشوا في دولة يهودية حدودها من النيل للفرات ., ولهذا نجحت في ترويض الرئيس مرسي وأصبح قصر الاتحادية تحت تصرفها , وأصبحت تتصرف وكأنها الحاكم فيه ., وأكثر من ذلك استطاعت أن تحصل من مرسي على وثائق مهمة جداً تثبت ملكية اليهود للمشاريع المصرية التي أسسها اليهود في مصر قبل أن يصادرها عبد الناصر ويطردهم من مصر.
قلت باستغراب شديد : وما أهمية هذه الوثائق الآن ؟
قال : هذه الوثائق مهمة جداً ياصديقي ., فهي تثبت أن ماكان يملكه اليهود في مصر كثير ., وكثير لدرجة يجعلهم يعودون أسياداً على مصر ., لأنه يثبت بالوثائق أنهم الملاك الأصليين لمصر وليس كما هو متعارف عليه الآن ..
وباستغراب أيضاً : ألهذه الدرجة .. أكاد لاأصدق ! هل لي ببعض الأمثلة ؟!
قال : الوثائق تثبت بأن اليهود هم من بنى الأهرامات وليس الفراعنة ., وأن مصر سرقت قناة السويس حين تم تأمميها بعد ثورة يوليو , وهناك وثائق عن أملاك وعقارات ومشاريع تعود ملكيتها لليهود .,
سألته : ماذا يمكن أن تفعل اسرائيل لتثبت حقها , وترغم مصر على الاعتراف بذلك . ؟. قال : ليس مصر فحسب بل العالم العربي كله ., فهذه الوثائق التي حصلت عليها من مصر , حصلت على وثائق أخرى من تونس والسعودية والعراق والسودان والمغرب وليبيا وإيران ولبنان وسوريا وبقية الدول العربية ..
قلت : انتظر لحظة ..أشعر بأني تذكرت الآن ماقاله لي البرفسور توماس حول تكليف أشهر الخبراء القانونين بالعالم لوضع دراسة كاملة ستحدث تغيراً جذرياً في قضية الصراع العربي الإسرائيلي .
قال : نعم .. فقد ضخت وزارة الدفاع الإسرائيلي مبلغ مئة مليون دولار لتغطية تكاليف الخبراء القانونين لدراسة قانون سيطرح على الأمم المتحدة والمحكمة الدولية ويتمثل بعدة نقاط أهمها :
ـ إسرائيل تطالب مصر برد أملاك اليهود المصريين الذين تركوا المدن المصرية منذ عام 1948 .
ـ إسرائيل تطالب كل من الدول العربية  / مصر وموريتانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا والسودان ولبنان وسوريا والعراق والاردن والبحرين بتعويضات / 300 / مليار دولار امريكي عن أملاك حوالي مليون يهودي منذ عام 1948 .
ـ إسرائيل تطالب المملكة العربية السعودية بدفع تعويضات / 100 / مليار دولار مقابل أملاك اليهود في المملكة منذ عهد الرسول وحتى الآن !.
ـ إسرائيل تطالب إيران بدفع تعويضات / 100 / مليار دولار عن مئات القتلى والمفقودين من اليهود الإيرانيين دون معرفة مصيرهم حتى اليوم .
قلت : نعم هذه المعلومات أخبرني بها البرفسور توماس منذ فترة , وأعرف بأن هذه الدراسة سيتم التصويت عليها أولاً بالكنيست الإسرائيلي للتصديق عليها ليتم تنفيذها من خلال طرحها بالأمم المتحدة .
قال : تماماً ., ومن خلال هذه القضية تكون إسرائيل قد ضربت عصفورين في حجر واحد ..
العصفور الاول : الاعتراف بأن اليهود هم سكان الشرق الأصليين قبل مجئ الرسول وهذا مايفسر تحديد الفترة الذمنية بتعويضاتهم من السعودية منذ تلك الحقبة .
والعصفور الثاني : المال الذي سيضع العالم العربي على حافة الإفلاس، والبداية ستكون من مصر حين سيحكم لإسرائيل بتعويضات خيالية سيدفعها المصريين بقروض من البنك الدولي , ويضعهم في حالة إفلاس لايستطيعون دفع أقساط قروض البنك الدولي ., وهنا سيأتي دور مجلس الأمن ليجبر مصر بتنفيذ الاتفاق الذي سينص على حق اليهود بالعيش في دولة من النيل للفرات مقابل عودة اللاجئين الفلسطينين إلى غزة وسيناء والضفة والأردن وسيكون القرار إجباري .
قلت : أشعر وكأنني في حلم ., قل لي بأن كل ماقلته مجرد أحلام وافتراضات .؟
قال : لا ليس حلماً بل حقيقة وسيتحقق ولهذا كان سيناريو الربيع العربي .
سألته : إذا كان هذا جزء من الاستفادة بإيصال الإخوان للحكم ., فماهي الاستفادة بعزلهم من الاستمرار بالحكم .؟
أشار لأ صابع يده السبابة والإبهام وقال : هناك الأول والثاني :

تتمة في الجزء 13 ترى ماذا كان يقصد البرفسور فريدريك بالأول والثاني .؟ هذا ماسنعرفه الأسبوع المقبل

….

تتمة في الجزء 13 ترى ماذا كان يقصد البرفسور فريدريك بالاول والثاني .؟ هذا ماسنعرفه الاسبوع المقبل

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com