أربع فتيات من اللاذقية.. حولّن العائلة الى مقطوعة موسيقية

31

نسويات عشتار_متابعة براءة احمد الحمادي:

مع ازدحام وسائل التواصل الاجتماعي بالفنانين والموسيقيين وغيرهم من هواة ومحترفين وأشباه محترفين ، بات ظهور فنان أو حالة أو فرقة أسهل مما كان عليه ، وصار التميز والاختلاف الحقيقي في الآونة الأخيرة هو سيد هذه الساحة.

في مدينة اللاذقية تقطن عائلة ارسوزي التي أثبتت بناتها أنهن يمتلكن ذوقاً فنياً خاصاً ومرتفعاً عائلة فنية بامتياز حولت أربع من بناتها الحالة العائلية إلى موسيقى دافئة بأصواتهم وعزفهم.

قالت “رؤى ارسوزي” ذات الـ 22عاماً المغنية وعازفة البيانو: “الشيء المميز بين كل الذين يقدمون الموسيقا هو وجودنا كعائلة، فمن القليل وجود أربع بنات من بيت واحد يقدمن الموسيقى، وهذه النقطة لها إيجابيات وسلبيات بنفس الوقت”.
وتابعت “رؤى” حديثها “وجودنا كعائلة يوفر لنا مناخاً مناسباً لتقديم الأفضل، فنحن نشبه بعضنا بالرغم من اختلاف شخصياتنا، ولكن هناك اتفاق بالشكل العام والتوجه”.
وأضافت “رؤى”: “نستطيع الدخول بالتفاصيل بأريحية والانتقاد بصراحة ، وبذات الوقت لكل منّا طريقتها بالأداء التي تختلف عن الأخرى ، وخاماتنا مختلفة بالرغم من قرب الأصوات بالنسبة للمستمع”.

“آية” عازفة البيانو الاختصاصية ذات الـ 27 عاماً ، تتحدث عن الإيجابيات والسلبيات كونهم من عائلة واحدة قائلة:
“التشابه يعطي “هارموني” أو تناغم وتداخل وانسجام بالأصوات، أما السلبيات والصعوبات تكمن في الضغوط وصعوبة الفصل بين حياتنا اليومية والعائلية وبين المهنية بالعمل، والتي تعلمناها مع الوقت”.

فيما قالت “ألين” ابنة الـ 24 عاماً ، والمغنية وعازفة الغيتار:
“النمط الموسيقي الذي نؤديه غير محدد، لأننا نسمع أنماط مختلفة كالجاز والبوب والكلاسيك روك وغيرها، ولكن تقديرنا كبير للموسيقى الكلاسيكية خاصة أننا ربينا على المدرسة الكلاسيكية”.

وأضافت “لارا ارسوزي” أصغر الفتيات سناً 15 عام صاحبة الصوت الجميل وعازفة البيانو:
“مع الوقت رأينا أننا لا نمثل نمطاً معيناً ، فنحن نتبع اللحن الجميل والكلمات الجميلة”.

وأردفت “لارا” :
“لكننا نركز على الموسيقا الغربية بشكل أكبر بسبب طفولتنا وما كنا نسمعه حينها ، فوالدي عازف “درامز” قديم ، ومستمع للموسيقى بكافة أشكالها وخاصة الغربية” .

وعن طموحهن قالت أكبرهن آية: “الطموح والغاية من الشيء الذي نقدمه ناجم من دوافعنا الداخلية ، وهو المحرك الأساسي لنا رغم كل الضغوطات النفسية والمادية وغيرها بالبلاد”.

وأوضحت “آية”:

“هدفنا الوصول إلى أسمى شكل تعبيري لكل منا بطريقته الخاصة ، ونأمل أن نؤثر بشكل إيجابي بالناس ، فللموسيقا سلطة قادرة على التأثير من خلال الكلمة واللحن، والفعل بنفوسهم”.

يشار إلى أن عائلة ارسوزي الموسيقية قدمت وشاركت بأكثر من مناسبة وحفل منها “مهرجان خطوات السينمائي” ، و”الفاشن ويك” وعدة فعاليات بالمركز الثقافي كـ “عيش سورية” و”إرادة الحياة” وغيرها.

المصدر: الخبر

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Themetf
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com